رياضة

14 حقيقة عن آداء رونالدو وبيل في اليورو

الثلاثاء 2016.7.5 06:50 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 545قراءة
  • 0 تعليق

ستضع مواجهة ويلز ضد البرتغال الأربعاء في قبل نهائي بطولة أوروبا 2016 كريستيانو رونالدو وجها لوجه أمام زميله في ريال مدريد جاريث بيل وهما أغلى لاعبين في تاريخ كرة القدم.

وفيما يلي نظرة دقيقة على أدائهما في البطولة.

- شهدت مباراة ويلز وسلوفاكيا 1(2-1) أول ظهور لويلز في بطولة كبرى منذ 58 عاما، وافتتح بيل التسجيل من ركلة حرة من مدى بعيد وقدم أداء قويا بلا كلل أو أنانية كمهاجم وحيد.

- في مباراة البرتغال وأيسلندا (1-1)، سيطر الدفاع الأيسلندي على رونالدو ونادرا ما هدد مرمى المنافس.

- تعرض رونالدو الذي رفض مصافحة لاعبي المنتخب الايسلندي بعد المباراة لانتقادات بسبب قوله "اعتقدت أنهم فازوا ببطولة أوروبا بعد احتفالهم في نهاية المباراة، أيسلندا لم تحاول فعل أي شيء. هذا في رأيي يظهر العقلية الصغيرة وأنها لن تفعل شيئا في البطولة."

- سجل بيل في خسارة ويلز أمام إنجلترا (1-2)، من ركلة حرة من مسافة بعيدة رغم أنه كان يمكن للحارس أن يتصدى للكرة مثل المباراة الأولى، وكان يمكن لبيل إدراك التعادل بضربة رأس في اللحظات الأخيرة.

- في مباراته 128 مع البرتغال وهو رقم قياسي سيتذكر رونالدو هذا اللقاء بعد إهداره لركلة جزاء أمام النمسا في المباراة التي انتهت 0-0، حيث أتيحت له بعض الفرص للتسجيل لكن تنفيذه السيء لركلتين حرتين وإهدار ركلة الجزاء بعد أن ارتدت الكرة من القائم لخص مستواه المخيب.

- أظهر رونالدو الجانب الطيب في مباراة النمسا في شخصيته بعد أن طلب من رجال الأمن عدم إخراج متفرج اقتحم الملعب قبل أن يلتقط معه بعض الصور.

- في انتصار ويلز الكبير 3-0 على روسيا أصبح بيل أول لاعب منذ التشيكي ميلان باروش في 2004 يسجل في 3 مباريات متتالية في بطولة أوروبا في ليلة استثنائية لبلاده.

- في تعادل البرتغال والمجر 3-3 بدأ تألق رونالدو حيث سجل هدفين وصنع آخر ليصبح أول لاعب يسجل في 4 نهائيات لبطولة اوروبا، حيث صنع الهدف الأول لناني بتمريرة رائعة قبل أن يدرك التعادل 2-2 بهدف بكعب القدم ثم أضاف الثالث بضربة رأس.

- رونالدو ألقى قبل مباراة المجر ميكروفون أحد المراسلين في بحيرة لكنه أنهاه بمساعدة البرتغال على التأهل كأحد أفضل 4 فرق احتلت المركز الثالث بعدما عوضت تأخرها 3 مرات.
 
- في مباراة دور الـ16 فازت ويلز 1-0 على أيرلندا الشمالية في أسوأ أداء لويلز في البطولة وحسمت المباراة بفضل هدف بالخطأ من أحد لاعبي ايرلندا الشمالية في مرماه بعد تمريرة من بيل.

- كان رونالدو غائبا لنحو ساعتين في مباراة للنسيان أماك كرواتيا بدور الـ16، لكن الشيء الوحيد الذي لا يمكن اتهامه به هو التنصل من مسؤولياته، فضلاً عن أنه عندما سدد ناني الكرة وصلت إلى رونالدو الذي سددها بدوره لكنها ارتدت من الحارس ليتابعها ريكاردو كواريسما بسهولة داخل الشباك.

- في فوز ويلز 3-1 على بلجيكا بدور الـ8، لم يظهر بيل بقوة لكنه اجتهد كثيرا في الضغط على بلجيكا أثناء قيامها ببدء الهجمات.

- قبل 4 سنوات لم تتح فرصة تسديد ركلة الترجيح الخامسة لرونالدو في الهزيمة أمام أسبانيا في الدور قبل النهائي، لكنه في دور الـ8 أمام بولندا بوعدما انتهى الوقتين الأاصلي والإضافي بالتعادل 1-1 ، تأكد من عدم تكرار الأمر وسجل من أول ركلة ترجيح في ظهور نادر للاعب الذي قضى ليلة أخرى في توبيخ زملائه بدلا من محاولة التسجيل.

- أتيحت له فرصة جيدة للتسجيل في نفس المباراة قبل 5 دقائق من نهاية الوقت الأصلي لكنه لم يستطع تسديد الكرة. 

تعليقات