ثقافة

50 باحثا ومفكرا يشاركون في منتدى "الاتحاد" بأبوظبي

الثلاثاء 2018.10.23 09:36 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 121قراءة
  • 0 تعليق
50 باحثا ومفكرا يشاركون في منتدى "الاتحاد" بأبوظبي الأربعاء

50 باحثا ومفكرا يشاركون في منتدى "الاتحاد" بأبوظبي الأربعاء

تستضيف العاصمة الإماراتية أبوظبي منتدى الاتحاد الـ13، تحت عنوان "صورة الإمارات في الإعلام" بمشاركة 50 باحثا ومفكرا.

وتتضمن فعاليات المنتدى 12 ورقة عمل، يحلل من خلالها المشاركون مسيرة الإعلام في الدولة وأهميته، خاصة في مواكبة خطى التنمية بمراحلها كافة، وأيضا في ظل الدور الإماراتي القوي الساعي للاستقرار ومحاربة التطرف والإرهاب، والتصدي لدعاوى تفتيت المنطقة.

وأكد الدكتور علي بن تميم، مدير عام "أبوظبي للإعلام"، أهمية موضوع المنتدى الذي يرصد، ضمن محاوره، الإدراك المبكر للأب المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان لمحورية دور الإعلام في تعزيز المسيرة الوحدوية التي تكللت بالنجاح، مشيرا إلى أن طموح زايد وفر للإعلام مادة ثرية بإنجازات زعيم قهر الصعاب، ونجح في تجاوز التحديات، كما أن رؤاه الخلاقة التي عكست سعة أفقه، جعلته ملهما للإعلاميين، ومحفزا لهم على رصد مبادراته ونقل أفكاره البناءة التي تتجاوز المكان والزمان لكونها دفقا أصيلا لعطاء قائد أحب وطنه، وأخلص لشعبه، وقدم نموذجا في التنمية والبناء.

وأكد بن تميم أن مسيرة زايد في الإعلام رسخت صورة الإمارات وطنا يعتز بتراثه، وفي الوقت ذاته يواكب عصره، ووطنا للتسامح والسلام، والتواصل بين الثقافات.

وقال حمد الكعبي، رئيس تحرير جريدة "الاتحاد"، إن النسخة الـ13 من منتدى الاتحاد، تسلط الضوء على أهمية دور الإعلام ومحوريته في مواكبة مسيرة دولة الإمارات العربية المتحدة، تأسيسا وتنمية وتمكينا وابتكارا، مشيرا إلى أن المنتدى يسعى لتقديم صورة صادقة عن إعلام يعزز صورة الدولة في مواجهة الحملات المغرضة، ويقدم للعالم صورة الإمارات كما هي دائما وطنا للتنمية والتسامح والحوار الحضاري.

ويسلط المنتدى الضوء على ملامح صورة الإمارات في مرحلتي التأسيس والتنمية، ويرصد محطات مهمة لدور الإعلام في مواكبة جهود تأسيس الدولة الاتحادية، ويرصد المشاركون الإدراك المبكر لدور وسائل الإعلام في تحقيق التلاحم بين القائد والشعب، وضمان تحقيق الوحدة التي تكللت بالنجاح على يد الأب المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

وتخصص النسخة الـ13 من منتدى الاتحاد محورا عن "زايد في الإعلام العربي والدولي خلال مرحلتي التأسيس والتنمية"، وآخر عن "إدراك المؤسس لأهمية الإعلام في تدشين دولة الاتحاد"، وتبحث فعاليات هذه النسخة مهمة الإعلام في إبراز دور الإمارات في الدفاع عن الحقوق العربية وضمان الاستقرار الدولي، وذلك خلال انعطافات خيرة وتحولات كبرى شهدتها المنطقة.

ويخصص المنتدى محورا عن رؤية الفضاء الأوروبي والمتوسطي للتجربة الإماراتية، ويحلل صدى المبادرات الإماراتية في الإعلام الأوروبي، وكيف نجحت الإمارات في تغيير الصورة النمطية عن دول المنطقة لدى الإعلام الأوروبي، بتقديم نموذج تنموي ناجح قادر على تحقيق الإنجازات فضلا عن بحث آليات الرد على حملات التشويه الإعلامي التي تسعى عبثا للنيل من صورة الإمارات كبلد يقدم المبادرات، ويبعث الأمل في النفوس، وينشر التسامح، ويكافح التطرف.

كما يبحث "دور الإعلام في ترسيخ ثوابت الإمارات في تحالف دعم الشرعية باليمن"، ويقدم المنتدى ضمن فعالياته قراءة تحليلية للأدوار التي تلعبها الصحافة في التصدي بطرق منهجية للأخبار الكاذبة، ويتطرق بالبحث والتحليل لأدوات الرد على حملات التشويه الإعلامي الموجهة من تنظيم الإخوان الإرهابي وقطر، خاصة بعد قرار المقاطعة.

يذكر أن صحيفة الاتحاد التى تحتفل في 20 أكتوبر/تشرين الأول كل عام بذكرى صدورها عام 1969 تحشد منذ عام 2006 طاقات فكرية خلاقة من كتاب وباحثين ومفكرين من مشارب وتخصصات متنوعة، كي يدلوا بدلوهم في هذه القضية، في إطار "منتدى الاتحاد" الذي يهدف إلى تنوير الجمهور وتزويدهم بتحليلات منطقية لما يدور في محيطهم العربي.

تعليقات