اقتصاد

1.317 مليار دولار صافي أرباح بنك أبوظبي التجاري في 2018

الثلاثاء 2019.1.29 11:52 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 127قراءة
  • 0 تعليق
نمو ربح بنك أبوظبي التجاري

نمو ربح بنك أبوظبي التجاري

بلغ صافي أرباح بنك أبوظبي التجاري 4.84 مليار درهم (نحو 1.317مليار دولار)، بنهاية عام 2018 بزيادة نسبتها 13% مقارنة بنهاية العام 2017.

وحقق البنك أرباحاً قياسية خلال الربع الأخير من عام 2018 بلغت 1.357مليار درهم (نحو 369.45 مليون دولار) بزيادة بنسبة 27% عن نفس الفترة من عام 2017.

 كما استمر البنك في تحقيق أداء متميز على صعيد المؤشرات الرئيسية الأخرى، وأهمها الحفاظ على عائد قوي على متوسط الحقوق بنسبة 16.3% بعد أن كانت 15% بنهاية عام 2017.

وساهم تنوع محفظة القروض من خلال استراتيجية إقراض منضبطة في تحقيق ميزانية عمومية قوية.

 وشهدت القروض الممنوحة للعملاء من الشركات زيادة بنسبة 6% عما كانت عليه في عام 2017.

وفي إطار مساعي تقليل مخاطر محفظة قروض الأفراد (غير المغطاة) انخفضت القروض الممنوحة للعملاء من الأفراد بنسبة 4% مقارنة بنهاية عام 2017، مما أدى إلى تحسن كبير في تكلفة المخاطر لتصل إلى 0.57% مقارنة بنسبة 0.81% بنهاية عام 2017.

وحافظ البنك على قاعدة رأس مال قوية حيث بلغت نسبة الشق الأول 13.40%، بينما بلغت نسبة كفاية رأس المال (بازل 3) نحو 17.26% ويعود الانخفاض في نسبة كفاية رأس المال أساساً إلى التوزيعات النقدية في نهاية عام 2017 والتعديلات الخاصة بالمعيار الدولي لإعداد التقارير المالية رقم 9 (IFRS9).

وكذلك نتيجة لزيادة الأصول الموزونة المخاطر الائتمانية علاوة على السداد الجزئي للشق الثاني من رأس المال.

كما حافظت نسبة السيولة على مستوياتها العالية، حيث بلغت نسبة تغطية السيولة 186% مقارنة بالحد الأدنى المطلوب من قبل المصرف المركزي والبالغ 90%.

ويتمتع بنك أبوظبي التجاري بإمكانيات كبيرة لخدمة عملائه، فقد نجح خلال عام 2018 في رسم استراتيجية واضحة للتحوّل إلى الصيرفة الرقمية وطرح عدد من تطبيقات الهواتف الذكية لتلبية متطلبات العملاء.

 وأدت هذه الإنجازات إلى زيادة في تكلفة العمليات التشغيلية بنسبة 5%، إلا أن نسبة التكلفة إلى الدخل حافظت على مستواها ضمن النطاق المستهدف لتصل إلى 33.6%.

وقال عيسى محمد السويدي، رئيس مجلس إدارة مجموعة بنك أبوظبي التجاري، إنه بالرغم من استمرار التحديات خلال عام 2018 حقق البنك نتائج قوية أثمرت عن ارتفاع صافي الأرباح مقارنة بنهاية عام 2017، حيث ارتفع صافي الدخل من العمليات كما حافظت جميع مقاييس الأداء الرئيسية الأخرى على مؤشرات إيجابية.

وأضاف أنه في ظل النمو المستمر الذي يحقّقه بنك أبوظبي التجاري تمكّنا من إحداث تحوّل جذري في أنظمة البنك لتزويد العملاء بمجموعة أوسع من خيارات المنتجات المالية والخدمات المصرفية المبتكرة وتحقيق تجربة مصرفية فريدة وفي ذات الوقت تحقيق عوائد مستدامة للمساهمين على المدى الطويل.

وأوضح أننا نقف اليوم على أعتاب مرحلة مهمة أخرى في تاريخ البنك مع استعدادنا للاندماج مع بنك الاتحاد الوطني والاستحواذ معاً على مصرف الهلال لإنشاء مؤسسة مالية جديدة من شأنها أن تؤدي دوراً مهماً في دعم مسيرة النمو والازدهار الاقتصادي في دولة الإمارات شريطة الحصول على موافقة الجمعية العمومية والجهات التنظيمية.

وتابع أنه مع تبلور ملامح البنك الجديد، يكون من الضروري أن يقوم مجلس إدارته بالإشراف على تطبيق نهج منضبط يشمل كافة جوانب عملية الاندماج وتكامل العمليات.

وأكد على أن التعاون الهادف لخفض النفقات وتعزيز كفاءة العمليات وضمان الانتقال السلس لحسابات العملاء سيشكل عاملاً بالغ الأهمية لبناء هيكل أعمال جديد وقوي خلال الأشهر والسنوات المقبلة.

وأشار إلى أنه بينما نتوقع حدوث تغييرات كبيرة خلال عام 2019 فإننا على ثقة بأن الثقافة والقيم التي مكنّت بنك أبوظبي التجاري من الوصول إلى هذه المرحلة ستبقى راسخة.

ومن جانبه ذكر علاء عريقات، الرئيس التنفيذي وعضو مجلس إدارة مجموعة بنك أبوظبي التجاري، أن قوة وقدرة البنك على مواجهة التحديات خلال عام 2018 تعود في جزء كبير منها إلى استراتيجيته الطموحة والتزامه بأعلى معايير الانضباط المؤسسي الذي ساعد البنك في تحقيق أداء قوي ونتائج مالية متميزة.

وأضاف أن الدخل من العمليات حقق نمواً قياسياً جاء نتيجة ارتفاع هامش صافي الفوائد، بينما تأثر الدخل من غير الفوائد سلباً نتيجة انخفاض الدخل من الرسوم والعمولات وارتفاع تكلفة العمليات المتعلقة بها والذي تم تعويضه بشكل جزئي من الدخل من عمليات التداول والزيادة في رسوم البطاقات والدخل من رسوم وعمولات خدمات حلول الدفع الإلكترونية وكذلك الدخل من عمولات عمليات التمويل التجاري.

وأشار إلى أن عملية الاندماج مع بنك الاتحاد الوطني ومن ثم الاستحواذ على مصرف الهلال تمثل فجراً جديداً من التميز والإنجاز إذ تحمل معها آفاقا واعدةً من الإمكانات والفرص المثمرة التي نتطلّع للاستفادة منها.

تعليقات