مجتمع و صحة

مهرجان "أم الإمارات" يعود بدورته الثالثة 22 مارس

الأربعاء 2018.2.7 04:13 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 145قراءة
  • 0 تعليق
فعاليات متنوعة في الدورة الثالثة لمهرجان أم الإمارات

فعاليات متنوعة في الدورة الثالثة لمهرجان أم الإمارات

تستعد إمارة أبوظبي لاستضافة الدورة الثالثة من مهرجان أم الإمارات الأضخم من نوعه في دولة الإمارات العربية المتحدة. 

ويبدأ المهرجان الذي تنظمه دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي، وذلك في 22 مارس/آذار ويستمر حتى 31 من الشعر نفسه، على امتداد كورنيش أبوظبي.

ويهدف المهرجان إلى تسليط الضوء على رؤية وعطاء أم الإمارات الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، التي ترتكز على ترسيخ أهمية الترابط الأسري، وتعزيز ثقافة التنوع الحضاري والتسامح بين أفراد المجتمع الإماراتي.

وبعد النجاح الذي حققه في دورتيه السابقتين، يعود المهرجان ليقدم مجموعة واسعة من المعارض الفنية والعروض الأدائية والموسيقى الحية وخيارات مختلفة من الأطعمة والمشروبات، فضلاً عن الأنشطة الترفيهية والثقافية.

مهرجان أم الإمارات واحد من أضخم المهرجانات في أبوظبي

وتقع أجزاء من مهرجان أم الإمارات في دورته هذا العام في مشروع "عالبحر" التي تطوره شركة "ميرال" في مساحة تقارب 600 متر على امتداد الكورنيش لتقدم من خلالها مجموعة من الأنشطة الترفيهية لجمهور المهرجان.

وقال سيف سعيد غباش، مدير عام دائرة الثقافة والسياحة–أبوظبي: "مهرجان أم الإمارات يعتبر من أضخم المهرجانات في أبوظبي والدولة، وبعد ما حقق نجاحا كبيرا في دورته السابقة العام الماضي، يحفل المهرجان هذا العام بعدد أكبر من الفعاليات والأنشطة، خاصة أن فعالياته المتنوعة تلبي ذائقة جميع شرائح وأعمار أفراد المجتمع والعائلة، كونها تجمع بين التعليم والتثقيف والترفيه والتوعية بالاستدامة والعطاء، وكل هذا يقدم في إطار جذاب ومتطور".

الأنوار تزين كورنيش أبوظبي

وتابع غباش، قائلاً: "يجسد المهرجان لمحات من مسيرة الشيخة فاطمة بنت مبارك (أم الإمارات)، وعطائها الإنساني، والقيم السامية التي عملت على ترسيخها في المجتمع الإماراتي، كما نقدم من خلال فعالياته المتنوعة الشكر والعرفان لجميع الأمهات، تقديرا لدورهن في إعداد الأجيال الجديدة التي ستحمل مسؤولية مواصلة مسيرة إنجازات دولة الإمارات، واستدامة تراثها الثقافي والاجتماعي في المستقبل".

وقد نجحت النسخة الثانية من المهرجان في استقطاب أكثر من 197 ألف زائر خلال فترة إقامته على مدى 10 أيام، وركزت فعاليات المهرجان التي أقيمت على مسافة 1,3 كيلومتر على كورنيش أبوظبي على دور الأم في التماسك الأسري، وأهميتها في المحافظة على القيم والعادات الأصيلة للأجيال القادمة، وذلك من خلال مناطق المهرجان الأربعة الرئيسية وهي: "منطقة السعادة، منطقة التقدم، منطقة مطاعم الشاطئ، ومنطقة السوق، بالإضافة إلى جناح أم الإمارات، والتي قدمت للزوار فرصة الاستمتاع بكل تفاصيل المهرجان مع تسليط الضوء على أهمية عناصر الاستدامة والتخطيط للمستقبل.

واستضاف مهرجان أم الإمارات أكثر من 100 فعالية وعرض وورشة عمل تفاعلية، بالإضافة إلى عروض الألعاب النارية التي لاقت إقبالاً جماهيريًّا متميزًا، كما شهدت مناطق المهرجان المختلفة مزيجًا فريدًا من الأنشطة الترفيهية والتفاعلية، تضمنت أكثر من 35 عرضًا وحفلاً موسيقية، وأكثر من 50 خيارًا من المأكولات والمشروبات المختلفة، إلى جانب عدد كبير من المنتجات المميزة والفريدة ضمن أكثر من 70 متجرًا في "منطقة السوق".

تعليقات