اقتصاد

"الظاهرة" الإماراتية تستحوذ على شركة صربية بقيمة 150 مليون يورو

الأحد 2018.10.7 06:58 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 182قراءة
  • 0 تعليق
جانب من توقيع الاتفاقية بين شركتي الظاهرة و"بي كي بي

جانب من توقيع الاتفاقية بين شركتي الظاهرة و"بي كي بي

أعلنت شركة الظاهرة -إحدى الشركات الإماراتية الرائدة في مجال الاستثمار الزراعي- توقيع اتفاقية استحواذ على أصول شركة "بي كي بي كوربوراسيجا" الصربية والشركات التابعة لها بقيمة 150 مليون يورو. 

يأتي الاستحواذ نتيجة رؤية جمهورية صربيا الاستراتيجية والمتمثلة في تخصيص شركة "بي كي بي"، والذي ترجم بمناقصة لبيع الأصول، صدرت خلال شهر أغسطس عام 2018. 

وقع الاتفاقية عن شركة الظاهرة خديم الدرعي، نائب رئيس مجلس الإدارة العضو المنتدب للشركة، فيما وقعها عن جمهورية صربيا دراغان ستيفانوفيتش، نائب وزير الاقتصاد، بحضور مبارك سعيد أحمد برشيد الظاهري، سفير الإمارات لدى جمهورية صربيا. 

وتتخصص مجموعة شركات الظاهرة الدولية في مجال الزراعة كما تمتلك وتدير أراضي زراعية واسعة، تبلغ مساحتها 400 ألف فدان تقريبا، ما يعادل 160 ألف هكتار، متوزعة على 5 قارات. 

وتقوم الشركة بتشغيل عمليات مختلفة تتضمن إنتاج الألبان والأجبان وطحن الأرز والدقيق وتعتمد على إمكاناتها المتقدمة على صعيد التجارة الدولية. 

ويعد الاستحواذ على شركة "بي كي بي" إضافة كبيرة لمحفظة استثمارات شركة الظاهرة وفرصة متميزة لتعزيز مكانتها في القارة الأوروبية ومواصلة النمو في قطاع الألبان والأجبان. 

وأكد خديم الدرعي أن توقيع الاتفاقية يعد يوما مميزا وكبيرا لدولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية صربيا، مضيفا أن إضافة أصول "بي كي بي" إلى محفظة "الظاهرة " هو قصة نجاح جديدة تضاف إلى إنجازات الشركة، وسيعزز ذلك من موقعها في صربيا وحضورها في أوروبا وسيدعم استراتيجية بناء وتعزيز إمكانات الشركات عبر سلسلة التوريد كاملة وعبر قطاعات عدة، الأمر الذي سيمكن المجموعة من مواصلة النمو في مجالات تجارة الحبوب وإنتاج الألبان والأجبان. 

وقال إن "الظاهرة" تعتمد على خبرات وإمكانات القوى العاملة الحالية لشركة "بي كي بي"، مع الحفاظ على منتجات الشركة كمصدر أساسي لموارد المواطنين الصرب، متعهدين بالحفاظ على تقاليد الشركة. 

وأضاف الدرعي: "نحن واثقون من أن تخصيص شركة "بي كي بي" والاستثمارات التي ستضخها الظاهرة لتحديث العمليات والبنى التحتية سيسهم في زيادة ربحية المحاصيل في صربيا وتعزيز تجارتها عالميا مما سيعود بالنفع على التجار والمزارعين وقطاع الزراعة بمجمله في صربيا، وتتطلع الظاهرة قدما نحو تقوية علاقتها مع صربيا والشعب الصربي من خلال هذه الاستثمارات". 

من جهته، أكد مبارك سعيد أحمد برشيد الظاهري أن الاتفاقية تعبر عن المصداقية والثقة المتبادلة بين دولة الإمارات وصربيا، مشيرا إلى أن استحواذ شركة الظاهرة على شركة "بي كي بي" يعد تتويجا لمتانة تلك العلاقة بين البلدين والسمعة الطيبة والاحترام الذي تحظى به الظاهرة على المستوى العالمي، متمنيا للاتفاقية كل التوفيق والنجاح، نظرا لما تمتلكه شركة الظاهرة من إمكانيات بشرية وتقنية حديثة ومتطورة تسهم في رفع مستوى الإنتاج في السوق المحلي الصربي أو العالمي. 

من جهته ثمن دراغان ستيفانوفيتش، نائب وزير الاقتصاد الصربي، العلاقات الإماراتية الصربية، خاصة في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية. 

وقال: "نشكر دولة الإمارات وشركة الظاهرة بشكل خاص لاختيارهم صربيا شريكا اقتصاديا، وهذا ليس بجديد عليهم فأوجه التعاون بين الجانبين متعددة"، موضحا أن بلاده تعد منطقة جاذبة للاستثمار ومناخا جيدا للمستثمرين. 

ورحب بالاتفاقية التي تم التوقيع عليها بين شركتي الظاهرة و"بي كي بي"، وقال إنها اتفاقية هامة جاءت نتيجة جهد شاق وعمل متواصل من الطرفين، مشيرا إلى أن الظاهرة تعد شريكا مهما، وستذهب بهذه الشراكة إلى العالمية.

يذكر أن شركة الظاهرة كانت قد استحوذت على الحصة الكاملة في شركة "ردناب أجرار"، وهي شركة تابعة لمجموعة ردناب التي يقع مقرها في صربيا بغرض تشغيل مزارع لإنتاج التفاح تضم حوالي 500 ألف شجرة على أرض تبلغ مساحتها أكثر من ألف هكتار لإنتاج التفاح بجانب مصنع للفرز والتغليف والتبريد.

وستغطي العمليات التي سيتم الاستحواذ عليها من شركة "بي كي بي" عددا من نشاطات قطاع الزراعة وقطاعات الأغذية، حيث ستقوم الظاهرة بزراعة وإدارة 50 ألف فدان من الأراضي الزراعية المنتشرة على 8 مزارع بموقع استراتيجي وعلى مقربة من وسط مدينة بلغراد.

وتتوزع المساحة الإجمالية لكل محصول كالتالي، بنجر السكر 491 هكتارا ودوار الشمس 2136 هكتارا والقمح 3552 هكتارا والذرة 636 هكتارا والشعير 1454 هكتارا وفول الصويا 2621 هكتارا والبذور الزيتية 1141 هكتارا والبرسيم 2322 هكتارا وأعلاف الذرة 2775 هكتارا، إضافة لأصناف الخضار المختلفة.

وستقوم الظاهرة كذلك بإدارة أعمال ونشاطات تربية المواشي وإنتاج الحليب والألبان والأجبان واللحوم وبيعها، والتي تقوم بها حاليا شركة "بي كي بي" الصربية. 

وتمتلك شركة "بي كي بي" حوالي 18 ألف رأسا من الأبقار و1479 من الخرفان وتنتج حوالي 3838 طنا من اللحوم وما يقرب من 55 مليون لتر من الحليب سنويا، حيث تمتلك الشركة قطيعا من الماشية المخصصة لإنتاج الحليب واللحوم. 

وتتوزع عمليات إنتاج الألبان والأجبان على 7 مواقع وتتضمن حظائر للبقر ومراكز لحلب الأبقار ومركزا لإكثار الأبقار ينتج سنويا 150 ألف رأس من الأبقار. 

وتضم شركة "بي كي بي" صوامع تبلغ طاقتها التخزينية حوالي 50 ألف طن مترى ومصنعا لكبس الأعلاف بقدرة إنتاجية تصل إلى 39 ألف طن متري من الأعلاف الحيوانية. 

وفي إطار عملية الاستحواذ، ستقوم الظاهرة باستثمار 30 مليون يورو خلال السنوات الثلاث المقبلة لتعزيز المزارع وتحديث البنية التحتية للري وتطوير منشآت إنتاج الألبان والأجبان. 

كما تعتزم الظاهرة استثمار مبلغ إضافي يبلغ 15 مليون يورو، لزيادة فعالية المرافق والمزارع وقدرتها الإنتاجية، حيث تهدف هذه الاستثمارات إلى زيادة عائدات الزراعة وإنتاج الألبان والأجبان وزيادة فعالية الإنتاج عن المعدلات الحالية. 

وستقوم الظاهرة بإتمام عملية نقل الأصول بالتنسيق مع جمهورية صربيا، خلال الفترة المقبلة بما يضمن عملية انتقال سلسة لجميع الأطراف المعنية.

تعليقات