سياسة

شفيق يصل مطار القاهرة قادما من الإمارات

السبت 2017.12.2 10:48 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1390قراءة
  • 0 تعليق
الفريق أحمد شفيق في أول صورة له

الفريق أحمد شفيق في أول صورة له

وصل الفريق أحمد شفيق إلى مطار القاهرة الدولي، ليل السبت، عائداً من دولة الإمارات العربية المتحدة. 

 وقالت مصادر أمنية بمطار القاهرة الدولي إن شفيق وصل على متن طائرة خاصه قادماً من أبوظبي يرافقه 22 فرداً آخرين.

وكان في استقبال شفيق بمطار القاهرة ما يقرب من 50 فرداً من عائلته وأنصاره تجمعوا أمام صالة 4 (صالة الطيران الخاص) وذلك لاستقباله حيث توافدوا قبل وصول الطائرة بعدد ساعات.

 ولم تمنع سلطات المطار عائلة شفيق وأنصاره من دخول المطار.

وشهد مطار القاهرة الدولي تكثيفاً أمنياً استعداداً لوصول شفيق، كما دفعت سلطات أمن المطار بالعديد من التشكيلات الأمنية بمحيط الصالات وعلى الطرق المؤدية من وإلى المطار، لتأمين وصول وخروج الفريق شفيق.

وكانت "بوابة العين" الإخبارية انفردت بنشر أول صورة لشفيق لدى مغادرته دولة الإمارات العرية المتحدة.

وفي وقت سابق السبت، أعلن مصدر إماراتي مسؤول أن الفريق أحمد شفيق غادر الإمارات عائداً إلى القاهرة، كاشفاً عن أن عائلته ما زالت موجودة في الدولة وتحظى برعايتها.

وكان وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، الدكتور أنور قرقاش، قد أعرب، الخميس الماضي، عن أسفه لمزاعم الفريق أحمد شفيق، بشأن منعه من مغادرة الإمارات.

وقال قرقاش، في سلسلة تغريدات على حسابه الرسمي بموقع "تويتر"، إنه لا يوجد عائق أمام شفيق لمغادرة الإمارات.

وكتب قرقاش أن دولة الإمارات "تأسف أن يرد الفريق أحمد شفيق الجميل بالنكران"، منوهاً بأنه قد لجأ إلى الإمارات هارباً من مصر بعد إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية في عام 2012، وأكد أن الإمارات قامت بتقديم جميع التسهيلات وواجبات الضيافة الكريمة، بالرغم من "التحفظ الشديد" على بعض مواقفه.

وشدد وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، على أن دولة الإمارات آثرت في تعاملها التمسك دوماً بقيم الضيافة والرعاية "حباً لمصر والمصريين الذين لهم في قلوبنا وتوجهنا كل التقدير والاحترام".

وأوضح قرقاش أن الإمارات تؤكد أنه "لا يوجد عائق لمغادرة الفريق أحمد شفيق الدولة".

واختتم قرقاش تغريداته قائلاً: "وللأسف، وفِي هذا الموقف الذي يكشف عن معادن الرجال، لا يسعني إلا أن أضيف مقولة المتنبي، شاعر العرب الكبير: إذا أنت أكرمت الكريم ملكته، وإن أنت أكرمت اللئيم تمردا".


تعليقات