الذكاء الاصطناعي

علماء بريطانيون: الذكاء الاصطناعي يتوقع موعد وفاة المرضى

الإثنين 2019.4.1 02:12 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 230قراءة
  • 0 تعليق
نتائج التقنية أكثر دقة من طرق الأطباء التقليدية

نتائج التقنية أكثر دقة من طرق الأطباء التقليدية

تمكنت الروبوتات المزودة بتقنية الذكاء الاصطناعي من تقديم العديد من الحلول والمساعدات للبشر في مختلف مجالات الحياة بفضل قدراتها الحسابية المذهلة التي وصلت إلى حد اكتشاف الإصابة بمرض السرطان على سبيل المثال، لكن هل يمكن لمثل هذه التقنيات إخبارنا بموعد انتهاء حياة المريض؟

حاول علماء بريطانيون الإجابة عن هذا السؤال من خلال ابتكار عدد من الباحثين من جامعة نوتنجهام نظام تعلم آليا يتنبأ بفرص وفاة الأشخاص المصابين بالأمراض وموعدها.

وبحسب موقع بي جي آر التقني، قام هذا النظام بتحليل أكثر من 500 ألف شخص، فضلاً عن كم هائل من المعلومات التي تتضمن اختلافات أساليب حياة هؤلاء الأشخاص وعاداتهم الغذائية، وتمكن بنجاح من تخمين الأشخاص الذين اقتربوا من الموت، بصورة أفضل من الطرق التي يتبعها الأطباء البشريون.

من جهته، قال ستيفن ونج، الباحث الرئيسي وراء هذا الابتكار، في بيان: "اتخذنا خطوة كبيرة للأمام في هذا المجال، حيث قمنا بتطوير نهج فريد وشامل يتوقع خطر الوفاة المبكرة باستخدام تقنية التعلم الآلي".

أضاف: "يستخدم هذا النظام أجهزة كمبيوتر لبناء نماذج حديثة للتنبؤ بالمخاطر تأخذ في الاعتبار نطاقا واسعا من العوامل الديموجرافية والبيومترية والسريرية والحياتية بما في ذلك استهلاكه اليومي من الفواكه والخضراوات واللحوم، الخاصة بكل شخص يتم تقييمه".

واستخدم الباحثون بيانات من البنك الحيوي أو البيولوجي البريطاني UK Biobank للحصول على بيانات أكثر من نصف مليون شخص تتراوح أعمارهم بين 40 و69 عاما. وجمعت البيانات في الفترة ما بين عامي 2006 و2016، وطلب من نظام الحلول الحسابية المبتكر توقع معدلات الوفاة للمجموعة.

وبعد ظهور النتائج، قام الباحثون بمقارنتها بتلك الخاصة بسجلات الوفاة من مكتب الإحصاءات الوطنية وسجل سرطان المملكة المتحدة وإحصاءات حوادث المستشفيات، ووجدوا أن النظام الحسابي الذي ابتكروه كان أكثر دقة مقارنة بالطرق التقليدية للتنبؤ بالوفاة والتي طورها خبراء بشريون.

تعد هذه الدراسة مجرد خطوة ضمن جهد أكبر لبناء أنظمة تعلم آلي قادرة على تقديم تحليلات صحية للأشخاص.

تعليقات