ثقافة

"طريق الحرير".. عرض موسيقي ملحمي في بيت لحم

الأحد 2018.4.15 03:17 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 72قراءة
  • 0 تعليق
طريق الحرير  .. أكبر عرض موسيقي بفلسطين

طريق الحرير رحلة موسيقية عبر التاريخ

احتضنت قلعة مراد بمدينة بيت لحم، الجمعة والسبت، مهرجان "الكمنجاتي 2018" الذي تضمن عرضًا موسيقيا ضخما ومبهرًا بعنوان "طريق الحرير"، إضافة إلى حفل لمغنية الروك اللبنانية الشهيرة ياسمين حمدان.

جاء ذلك ضمن فعاليات مهرجان الموسيقى الروحانية والتقليدية، الذي تنظمه جمعية الكمنجاتي في كل من القدس وبيت لحم والخليل وغزة ورام الله.


أقيمت الدورة الثالثة من المهرجان تحت شعار "من أرض فلسطين إلى قلبها القدس"، واستمتع جمهور المهرجان بإطلاق مشروع "طريق الحرير" وهو عمل موسيقي ملحمي له طابع صوفي روحاني، يأخذ المتلقي في رحلة موسيقية تبدأ من قصر كوبلاي خان المغولي، مرورا بقصر إمبراطور الصين، وصولا إلى مدينة القدس الشريف.

شارك في العرض أكثر من 80 موسيقياً من عدة دول منها أرمينيا، الصين، كازخستان، تركيا، أذربيجان، إيران، الهند، وفلسطين، التي تمثلها المغنية دلال أبوآمنة، والممثل والمخرج المسرحي عامر حليحل، وأوركسترا الكمنجاتي، وفرقة ديوان الصوفية.


ويعد هذا المشروع الموسيقي بمثابة تجسيد للطريق التجاري الذي كان يربط بين آسيا وأوروبا قبل 2000 عام من الميلاد، والذي استمر دربا للتبادل التجاري حتى القرن الخامس عشر، وفتح المجال أمام التبادل الثقافي والديني عبر آلاف السنين.


"نجح العرض الموسيقي في تجسيد رحلة تاريخية بين جغرافيات متنوعة عبر أنغام وألحان موسيقية تستلهم التراث التاريخي والجغرافي المشترك بين دول العالم"، يقول آلن فيبير، المدير الفني للمهرجان.

وأضاف: "يهدف برنامج مهرجان الكمنجاتي (رحلة الروح)، والذي يركز أساساً على نقل التراث بين شعوب الشرق وآسيا وأفريقيا والغرب، إلى غرس جميع الثروات الموسيقية الموجودة، وبالإضافة إلى المرجع التقليدي والكلاسيكي البحت، فإنه يؤكد أيضاً على التعبير عن الإبداع المعاصر".


وسلط ضيوف المهرجان القادمون من أوروبا وأفريقيا وآسيا الوسطى والهند، إضافة إلى فلسطين، الضوء على الإرث الموسيقي والرقص التقليدي عبر الموسيقى الروحانية والتقليدية.

وجسدت العروض روعة الموسيقى كلغة عالمية يحمل المحلي فيها العالمي، وينهمك العالمي في إبراز المكون المحلي في هاروموني إنساني يتجلى في العديد من عروض المهرجان، وخاصة "طريق الحرير".


شارك في "طريق الحرير" من أرمينيا الفنانان هيج ساركويوموجيان، وجورج مينسيان، عازفا "الدودوك"، وهي أكثر الآلات الموسيقية الأرمنية تميزاً، ونتيجة لصوتها الحزين كثيراً ما تظهر في الجنازات رغم حضورها بقوة في حفلات الزفاف، وهي رمز من رموز الهوية الثقافية في أرمينيا كالشبابة والمجوز واليرغول.

ومن أذربيجان، شاركت فرقة "إنجي"، وتتكون من شابات يعزفن على آلة القانون بقيادة تارانا ألبيفا، لإظهار حيوية التقاليد الأذربيجانية وثراء هذا التراث، حيث تختلط العناصر التركية والفارسية والقوقازية.



تعليقات