رياضة

الدار العقارية راعيا رسميا للأولمبياد الخاص الإماراتي

الثلاثاء 2019.4.2 03:33 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 192قراءة
  • 0 تعليق
الدار العقارية راعيا رسميا للأولمبياد الخاص الإماراتي

الدار العقارية راعيا رسميا للأولمبياد الخاص الإماراتي

وقعت شركة "الدار العقارية" مع مؤسسة الأولمبياد الخاص الإماراتي، مذكرة تفاهم وشراكة استراتيجية بينهما ليتم إعلان الدار راعيا رسميا لمؤسسة الأولمبياد الخاص الإماراتي.

وتم توقيع الاتفاقية في مقر شركة الدار بأبوظبي بحضور شما بنت سهيل المزروعي، وزيرة دولة بالإمارات لشؤون الشباب، رئيس مجلس أمناء الأولمبياد الخاص الإماراتي؛ حيث وقع الاتفاقية كل من طلال الذيابي الرئيس التنفيذي للدار العقارية، وطلال الهاشمي المدير التنفيذي لمؤسسة الأولمبياد الخاص الإماراتي، بحضور عدد من المسؤولين من كلا الطرفين وعدد من اللاعبين.

وتأتي هذه الاتفاقية ترجمة لتوجيهات القيادة الرشيدة في دولة الإمارات باستمرار حركة الأولمبياد الخاص المعنية بأصحاب الهمم وحمل إرث دورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص "أبوظبي 2019"، ليستمر في جميع إمارات ومناطق الدولة؛ لما له من أهمية كبرى في خلق مجتمع متجانس وشامل يعطي الفرصة لجميع الأفراد مهما اختلفت قدراتهم وإمكانياتهم.


وتأتي الشراكة مع الدار العقارية لترعى مؤسسة الأولمبياد الخاص الإماراتي على المدى البعيد في عدة جوانب لوجستية وأخرى متعددة إيمانا بأهمية دعم المؤسسات التي تُسهم بشكل مباشر في تغيير حياة الأفراد بشكل إيجابي وفعال وهو الدور الذي تقوم به مؤسسة الأولمبياد الخاص الإماراتي من خلال برامجها الرياضية والمجتمعية المتعددة والمتماشية مع حركة الأولمبياد الخاص الدولية التي توحد الجهود الدولية في هذه القضية الإنسانية والتنموية.

وفي هذا الصدد قالت شما بنت سهيل المزروعي: "نتوجه بالشكر والامتنان الجزيل لمؤسسة الدار العقارية على رعايتهم الكريمة لمؤسسة الأولمبياد الخاص الإماراتي والتي تعكس مدى وعيهم بأهمية دعم قطاع أصحاب الهمم في الدولة؛ لما له من تأثير مباشر في تنمية المجتمع وخلق بيئة شاملة دامجة للجميع بشكل فعال".

وأضافت: "نسعى من خلال مؤسسة الأولمبياد الخاص الإماراتي إلى استكمال مسيرة دورة الألعاب العالمية "أبوظبي 2019" من خلال برامج رياضية وقيادية نستهدف فيها أصحاب الهمم، لنستمر في رحلة الدمج الشامل والذي أرى أنه قطع شوطا كبيرا من خلال استضافة دولة الإمارات العربية المتحدة للألعاب العالمية في المنطقة لأول مرة في التاريخ والتي غيرت الكثير في المجتمع الإماراتي والعربي ككل".

تعليقات