سياسة

الحزب الحاكم بالجزائر: بوتفليقة مرشحنا في الانتخابات المقبلة

الأحد 2018.10.28 08:47 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 375قراءة
  • 0 تعليق
الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة

الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة

أعلن حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم بالجزائر، اليوم الأحد، أنه ليس لديه مرشح بديل لانتخابات الرئاسة المقررة شهر أبريل/نيسان 2019، سوى عبد العزيز بوتفليقة رئيس الجمهورية.

جاء ذلك على لسان جمال ولد عباس الأمين العام للحزب، خلال كلمته أمام نوابه بالبرلمان في جلسة خصصت لتنصيب محمد بو عبد الله رئيسا جديدا للكتلة النيابية، خلفا لمعاذ بوشارب الذي انتخب رئيسا للمجلس الشعبي الوطني (الغرفة الأولى للبرلمان).

وقال ولد عباس "عندما نتحدث عن الانتخابات الرئاسية بالنسبة لنا كحزب جبهة التحرير الوطني ليس لدينا خيار آخر، مرشحنا في 2019 هو عبد العزيز بوتفليقة".

وتنتهي الولاية الرابعة للرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في أبريل/ نيسان القادم، وهو موعد تنظيم الانتخابات الرئاسية الجديدة.

ومنذ أيام أعلن الحزب الجزائري الحاكم، إنهاء عملية إحصاء لإنجازات بوتفليقة منذ وصوله الحكم عام 1999 في جميع المجالات، والتي وصفها بالضخمة، وذلك تحضيرا لعرضها مع انتهاء ولايته الرابعة.

ومع بداية العد التنازلي لهذه الانتخابات، دعت أغلب أحزاب الموالاة وعدد من المنظمات الرئيس بوتفليقة (80 سنة) للترشح لولاية خامسة في 2019.

ولم يعلن الرئيس الجزائري حتى الآن موقفه من هذه الدعوات للاستمرار في الحكم، لكن واضح كما جرت العادة أنه لن يعلن قراره قبل انطلاق السباق رسميا مطلع العام القادم.

وتنتظر شخصيات سياسية في الجزائر موقف بوتفليقة من هذه الدعوات لاتخاذ قرارها بشأن الترشح لانتخابات الرئاسة، ويرجح مراقبون أن يتراجع عدة منافسين من الوزن الثقيل عن دخول معترك الرئاسة في حال ترشح بوتفليقة، كون النتيجة ستكون محسومة لصالحه بسبب حجم الدعم السياسي الذي يحظى به وسط الأحزاب والمنظمات.

وأعلنت شخصية واحدة فقط دخول هذا السباق، وهو عبد العزيز بلعيد رئيس حزب جبهة المستقبل، والذي حل ثانيا في سباق 2014 خلف بوتفليقة.


تعليقات