سياسة

المغرب: سنكون سندا للتحالف الإسلامي في وجه الإرهاب

الإثنين 2017.11.27 12:52 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 840قراءة
  • 0 تعليق
مؤتمر صحفي على هامش اجتماع التحالف الإسلامي لمكافحة الإرهاب

مؤتمر صحفي على هامش اجتماع التحالف الإسلامي لمكافحة الإرهاب

أكدت دولة المغرب، دعمها لجهود التحالف الإسلامي لمكافحة الإرهاب الرامية إلى القضاء على التطرف والإرهاب، ومساندة السلطات السعودية في درء أي سوء يمس بحرمة البقاع المقدسة والحرمين الشريفين.

جاء ذلك في كلمة عبداللطيف لوديي، الوزير المنتدب المكلف بإدارة الدفاع الوطني، في كلمة بلاده خلال الاجتماع الأول لوزراء الدفاع لدول التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب، الذي عقد اليوم الأحد بالرياض.

وأكد لوديي أن "المملكة المغربية تحت قيادة الملك محمد السادس، ستكون سندا لأشقائها في التحالف بفضل ما راكمته من خبرة في الوقوف في وجه قوى التطرف والإرهاب، وريادتها في نهج مقاربة متعددة الأبعاد لدحض المرتكزات التي تعتمدها المنظمات الإرهابية، وبما حققته من نجاحات في تفكيك الشبكات الإرهابية".

وجدد المغرب، بالمناسبة، تضامنه "الموصول والثابت مع المملكة العربية السعودية الشقيقة في الدفاع عن سيادتها وسلامة أراضيها، ودعمها الكامل في كل الإجراءات التي تتخذها في مواجهة كل ما من شأنه استهداف أمنها واستقرارها".


وأعرب لوديي عن "استعداد المغرب التام لمساندة السلطات السعودية الشقيقة في درء أي سوء يمس بحرمة البقاع المقدسة والحرمين الشريفين، أو يهدد السلم والأمن في المنطقة"، حسبما نقلت عنه وكالة الأنباء المغربية الرسمية.

وكان محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي، أعلن إطلاق التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب في ديسمبر/كانون الأول 2015 بمشاركة 41 دولة تُشكّل جبهة إسلامية موحدة في الحرب ضد الإرهاب والتطرف.

ويهدف التحالف إلى "محاربة الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره أيا كان مذهبها وتسميتها"، ويضم 41 دولة مسلمة، وتقوده غرفة عمليات مركزية مشتركة مقرها الرياض، حسب بيان إعلان التحالف.

تعليقات