صحة

باحثون يكتشفون كيفية إبقاء الفيروس المسبب للإيدز كامنا

الجمعة 2018.12.28 09:27 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 254قراءة
  • 0 تعليق
باحثون أمريكيون يكتشفون كيفية إبقاء الفيروس المسبب للإيدز كامنا

باحثون أمريكيون يكتشفون كيفية إبقاء الفيروس المسبب للإيدز كامنا

لم يصل العلماء حتى الآن لاكتشاف علاج يقضي على فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز)، لكن هناك مساع دائمة لمحاصرة الفيروس في الجسم، بما يقود في النهاية لاكتشاف علاج له، وهو ما عمل عليه مؤخرا فريق بحثي أمريكي.

فيروس نقص المناعة عندما يصيب الجسم يستهدف بشكل دقيق الخلايا المطلوبة لتحفيز استجابة الجسم المناعية لأي عدوى، ويغزو على وجه التحديد خلايا (CD4T)، وهي نوع من خلايا الدم البيضاء، ويخضع حينها لمصيرين، إما الاندماج معها في حال تكاثرية مما يؤدي إلى إنتاج المئات من النسخ الفيروسية المعدية التي تسيطر على الحمض النووي الخاص بالخلية، أو الاندماج في حال كامنة ولا ينتج نسخا منه.

وتمكن باحثون من جامعة ألينوي الأمريكية من فهم الأسباب التي تجعل الفيروس نشيطاً لينتج مئات النسخ، وتلك التي تبقيه في الحالة الصامتة.

الباحثون أصحاب الإنجاز

ووفقا لتقرير نشره موقع الجامعة، بالتزامن مع نشر الدراسة في دورية تقارير الخلايا "Cell Reports"، حصل الباحثون على خلية كانت مصابة بفيروس نقص المناعة البشرية، ثم عملوا على إعادة تنشيطها باستخدام مادة فيروسية تحتوي على جين لبروتين فلوري أخضر (GFP) يتم التعبير عنه عند إعادة تنشيط الخلية، وباستخدام تقنية التصوير أحادي الخلية تمكن الباحثون من رصد كيفية تحولها من الحالة الكامنة إلى النشطة.

ويقول أحد الباحثين: "حسبنا حجم الخلية ومتوسط القطر اللازم لإعادة التنشيط، واكتشفنا أنه يتم تنشيط الخلايا الأكبر المضيفة للفيروس، بينما تظل الخلايا الأصغر صامتة أو كامنة، إذ بدا لنا أن الحجم الأكبر للخلية المضيفة يوفر آلية خلوية طبيعية لتعزيز حجم الانفجار الفيروسي، وهو ضروري لزعزعة استقرار الحالة الكامنة".

ويضيف: "هذه النتيجة تصور الظروف المناسبة لحدوث عملية صنع القرار الفيروسي، وهو ما سيفيد في توجيه استراتيجيات تصميم العقاقير العلاجية، كما سيكون لها دور في تعزيز تشخيص وعلاج فيروس نقص المناعة البشرية".

تعليقات