اقتصاد

%46 من الأمريكيين يرون أن الصين تشكل تهديدا قويا لاقتصاد بلادهم

الأربعاء 2019.3.13 07:20 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 200قراءة
  • 0 تعليق
الحرب التجارية تخلق نظرة سلبية لدى الأمريكيين تجاه الصين

الحرب التجارية تخلق نظرة سلبية لدى الأمريكيين تجاه الصين

ارتفعت نسبة الأمريكيين الذين يعتقدون أن الاقتصاد الصيني يشكل تهديدا قويا لواشنطن خلال السنوات المقبلة.

وأظهر استطلاع للرأي أجرته مؤسسة "جالوب" الأمريكية، أن الحرب التجارية المشتعلة بين واشنطن وبكين تسببت في انخفاض النظرة الإيجابية الأمريكية تجاه الصين بشكل كبير في 2018.

وحسب ما ذكرته شبكة أخبار "شين لانغ" الصينية، أظهر الاستطلاع الذي أُجري في مطلع فبراير/شباط، أن المشاعر الإيجابية للمواطنين الأمريكيين تجاه الصين انخفضت إلى أدنى مستوى لها منذ عام 2012.

وأوضحت النتائج أن 41% فقط من الأمريكيين يحملون "وجهة نظر إيجابية" عن الصين، أي بانخفاض قدره 12% مقارنة بالعام السابق عليه.

وأشار الاستطلاع إلى أن 46% من العينة يرون أن القوة الاقتصادية للصين تشكل تهديدا رئيسيا للولايات المتحدة في السنوات الـ10 المقبلة، بينما كانت نسبة الأشخاص الذين يحملون الرأي نفسه في عام 2017 نحو 41% فقط.

ونسبة الـ46% المسجلة في 2018 أقل من 52% المسجلة في عامي 2013 و2014 - وهي فترة كان الاقتصاد الصيني يتوسع فيها بسرعة.

وأشارت "جالوب" إلى أن الانخفاض الحاد جاء بعد "عام من تصاعد الخلافات التجارية بين البلدين"، وانتقاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب منذ فترة طويلة سياسات الصين التجارية، متهماً بكين بالتلاعب بعملتها والاستفادة من الولايات المتحدة.

وفي العام الماضي، امتدت هذه التوترات إلى حرب تجارية مباشرة وما زال الجانبان يحاولان التفاوض على صفقة لوضع حد لها ومعالجة الاتهامات الأمريكية بأن الصين تنخرط في مجموعة من الممارسات التجارية غير العادلة مثل نقل التكنولوجيا القسري وسرقة الممتلكات الفكرية.

وقال شين دينجلي، أستاذ العلاقات الدولية في شنغهاي المتخصص في العلاقات بين الولايات المتحدة والصين: إن النتائج أبرزت تزايد المشاعر المعادية للصين في أمريكا وتأثير الحرب التجارية.

كما قال شين: إن "الوصول إلى صفقة تجارية مع الولايات المتحدة سيساعد في تخفيف قلق الأمريكيين بشأن الصين، لكن ذلك لن يكون كافياً بسبب الخلاف المستمر والشامل".

في حين أشار شين إلى أن المفاهيم الأمريكية السلبية عن الصين "يمكن تجنبها" إذا احتفظت بكين بمظهر متواضع ومنخفض، وتجنبت تشكيل تحدٍّ مباشر مع الولايات المتحدة.

كما وجد الاستطلاع الذي شمل 1016 مواطنا أمريكيا أيضا أن أكثر الدول شعبية في الولايات المتحدة هي كندا والمملكة المتحدة واليابان وألمانيا وفرنسا، في حين ينظر إلى بلدان مثل فنزويلا وروسيا وإيران وكوريا الشمالية على نحو أكثر سلبية من الصين.

تعليقات