تكنولوجيا وسيارات

أبل تحظر تطبيقات تستخدم في تعدين العملات المشفرة حفاظاً على بطارياتها

الأربعاء 2018.6.13 02:43 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 232قراءة
  • 0 تعليق
شعار شركة أبل

شعار شركة أبل

حرصًا منها على حماية بطارية أجهزة كمبيوتر ماك وهواتف أيفون من البرمجيات الخبيثة والتطبيقات المشفرة الغامضة، أضافت شركة أبل الأمريكية قواعد جديدة، والتي بموجبها تم منع تطبيقات أنظمة تشغيل Mac وiOS من إظهار العملة المعماة أو المشفرة في الخلفية.

ووفقًا لموقع "مشابل" التقني، تهدف الشركة الرائدة عالميًا في مجال التكنولوجيا بهذا الإجراء، إلى الحفاظ على عمر بطارية المستخدمين وتجنب الضغط الزائد وغير الضروري على موارد الجهاز المستخدم. 

وفي السابق، كانت تنص قواعد أبل على أنه من "غير المقبول" بالنسبة للتطبيقات أن تمكن من "التربح من الإمكانيات المدمجة التي توفرها الأجهزة أو أنظمة التشغيل"، لكنها لم تذكر تعدين العملات المشفرة صراحة. 

ولم تكن عملية تعدين العملات المشفرة مشكلة كبيرة بالنسبة لمتجر App Store في السابق، لكن حاليًا لم تعد أبل المنصة الوحيدة التي تتعامل مع مشكلة التطبيقات الغامضة التي تخترق أجهزة المستخدم في الوقت الحالي لتعدين بيتكوين أو أي عملة إلكترونية أخرى في الخلفية. 

ما هو تعدين العملة المشفرة؟

العملة المشفرة هي عملة رقمية تم عملها من أجل معاملات آمنة، وحاليًا يوجد مئات من العملات المشفرة أبرزها البيتكوين والإثريوم وغيرها، وجميعها تعتمد على بروتوكول يسمى البلوكشين.

ولكي تبدأ في المعاملات الرقمية، فأنت بحاجة إلى تنزيل برنامج البلوكشين على جهازك ذي الإمكانيات العالية، وبعدها ستبدأ سباقًا مع حواسب أخرى، وعامل الحسم هنا هو القوة الحاسوبية العالية، ثم يتم البدء فيما يسمى بشبكة المعدنيين، وتلك الشبكة يتم مكافأتها بالعملة المشفرة للبلوكشين (قوة حاسوبية مقابل عملة مشفرة). 

ويتم تعدين العملة المشفرة من خلال فهم حسابات رياضية معقدة جدًا، وأي حاسوب يحل تعقيدها يتم مكافأته بعدد من العملات المحدد مسبقًا في البلوكشين بناءً على القوة الحاسوبية التي أسهمت في التعدين، وبعد حل التعقيد، يتم إرسال القيمة إلى محفظة الحاسوب الذي حل التعقيد.

والعام الماضي، تم إلغاء امتداد يحظى بشعبية كبيرة في Chrome، بعدما وجد أنه يقوم بتعدين العملية الرقمية Monero خلسة، كما أن برمجيات تعدين العملات الخبيثة تسللت إلى تطبيقات أندرويد أيضًا خلال السنوات الأخيرة. 

وبصورة متزايدة أصبح على هذه المنصات التعامل مع تلك السلوكيات الغامضة التي تعني ما هو أكثر من مجرد تعدين العملات، حيث وجد أنه مع زيادة عدد الخدمات المدمجة في العملات الرقمية، تحولت بعض التطبيقات إلى أساليب مزعجة أعربت أبل عن عدم رضائها عنها. 

وتناولت أبل هذا النوع من السلوك في أجزاء أخرى من إرشادات مطورها، وشمل ذلك حظر التطبيقات التي تتطلب عملة من أجل إتمام مهام معينة مثل تنزيل تطبيقات أخرى أو تشجيع مستخدمين آخرين على تنزيلها أو النشر على شبكات التواصل الاجتماعي. 


تعليقات