سياسة

اجتماع طارىء لوزراء الخارجية العرب لبحث أوضاع القدس

الأربعاء 2017.7.26 06:17 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 608قراءة
  • 0 تعليق
الجامعة العربية - أرشيفية

الجامعة العربية - أرشيفية

يعقد مجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية العرب اجتماعاً طارئاً، الخميس، برئاسة الجزائر (الرئيس الحالي لمجلس الجامعة)، وذلك بناء على طلب من الأردن أيدته عدد من الدول العربية، وذلك للنظر في موضوع الاعتداءات والإجراءات الإسرائيلية الأخيرة في مدينة القدس وحرم المسجد الأقصى الشريف. 

وقال السفير سعيد أبوعلي، الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية، في تصريح للصحفيين، الأربعاء، إن الاجتماع يأتي في سياق الجهد العربي المتواصل لمواجهة الإجراءات الإسرائيلية غير المسبوقة في القدس المحتلة والمسجد الأقصى الشريف وما تمثله من اعتداء على حق الشعب الفلسطيني والمقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس.

وأضاف السفير أبوعلي أن الهدف من الاجتماع هو العمل على إلغاء هذه الإجراءات، والتأكيد على رفض المساس بأي تغيير في الوضع التاريخي والقانوني القائم في القدس الشرقية المحتلة منذ عام 1967، والعمل على إزالة وإنهاء هذه الإجراءات غير المسبوقة وضمان عدم تكراراها والعودة بالأمور في القدس إلى ما كانت عليه قبل 14 يوليو/ تموز الجاري.

ورداً على سؤال حول وجود خطة عمل أعدتها الجامعة العربية بديلة للتعامل مع هذه الإجراءات حال استمرار التعنت الاسرائيلي، قال" أبوعلي" إن الأمانة العامة للجامعة العربية قامت بإعداد مشاريع القرارات ومذكرة شارحة تتضمن عدداً من الإجراءات للتعامل مع إسرائيل، وهذا ما يقرره الوزراء في اجتماعهم غداً.

من ناحية أخرى، طالب السفير سعيد أبوعلي بضرورة تقديم الدعم لأبناء الشعب الفلسطيني خاصة لمجتمع اللاجئين. وأشاد في هذا الصدد بالتبرعات السخية التي قامت بها بعض الدول العربية ومنها السعودية والإمارات والكويت، حيث قدمت تبرعات سخية لدعم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأنروا" بخلاف مساهمتها التي تقدر بنحو 7.3 في المائة من موازنة "الأنروا".

كما أشاد بمواقف الدول العربية المضيفة لمجتمع اللاجئين وما تقدمه من خدمات لهم خاصة ما تقدمه السلطة الفلسطينية والاْردن ومصر ولبنان، مشيراً إلى الأوضاع الصعبة التي يعيشها اللاجئون الفلسطينيون في سوريا.

تعليقات