سياسة

الجامعة العربية تحذر من تهويد القدس وتعقد اجتماعًا طارئًا الأربعاء

الأحد 2017.7.23 02:31 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 809قراءة
  • 0 تعليق
الأمين العالم للجامعة العربية أحمد أبو الغيط

الأمين العالم للجامعة العربية أحمد أبو الغيط

حذر الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط الأحد من أن إسرائيل تسعى لفرض واقع جديد في مدينة القدس المحتلة

وعلى هذا الأساس سيعقد مجلس الجامعة الأربعاء المقبل اجتماعًا طارئًا لبحث التطورات الخطيرة والمتسارعة في القدس.

وقال أبو الغيط إن "القدس خط أحمر لا يقبل العرب والمسلمون المساس به"، وأن "ما يحدث اليوم من قبل دولة الاحتلال هو محاولة لفرض واقع جديد في المدينة المقدسة، بما في ذلك الحرم القدسي الشريف".

وهذا المخطط سيدخل المنطقة "إلى منحى بالغ الخطورة"، خاصة وأن إسرائيل لا تستهدف الفلسطينيين وحدهم، ولكن تستفز مشاعر كل عربي ومسلم باتساع العالمين العربي والإسلامي، بحسب أبو الغيط.

ونقل الوزير مفوض محمود عفيفي، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للجامعة، عن أبو الغيط قوله إن الأيام الماضية أثبتت أن الاعتبارات الأمنية لا تُمثل الباعث الحقيقي وراء الإجراءات الإسرائيلية الأخيرة في البلدة القديمة ومحيط الحرم القدسي الشريف.

وفي ذلك نبَّه إلى أن الجميع يُدرك مدى عمق وخطورة المخططات الإسرائيلية المتواصلة منذ سنوات لتهويد مدينة القدس، والافتئات على حق المسلمين فيها، وتغيير طابعها العربي والإسلامي.

وتشمل تلك المخططات كذلك الاستمرار في أعمال الحفر بالغة الخطورة في محيط المسجد الأقصى تحت دعاوى -لا سند علمياً لها- بالبحث عن معالم دينية يهودية، فضلاً عن السماح لجماعات الاستيطان والمتطرفين بالدخول إلى الحرم.


وتشهد الأراضي الفلسطينية، وخصوصها محيط الحرم القدسي، توترا متصاعدا منذ الجمعة قبل الماضي حين أغلقت إسرائيل المسجد الأقصى أمام المصلين عقب هجوم القدس الذي أودى بحياة 3 فلسطينيين واثنين من الشرطة الإسرائيلية.

كما قامت إسرائيل بتشديد إجراءات التفتيش والمراقبة ونصبت بوابات إلكترونية، وهو ما رد عليه الفلسطينيون باحتجاجات متواصلة منذ 10 أيام.

وعلى صدى هذه التطورات المتسارعة يعقد مجلس جامعة الدول العربية اجتماعا طارئا له على مستوى وزراء الخارجية العرب الأربعاء المقبل لبحث التطورات الخطيرة في القدس.

وصرح الوزير المفوض محمود عفيفي بأنه في ضوء الاتصالات المكثفة التي جرت على مدى الأربع والعشرين ساعة الأخيرة، وبناء على طلب من الأردنية، دعمه عدد من الدول الأعضاء في الجامعة، فقد تقرر عقد اجتماع طارئ لمجلس الجامعة على مستوى وزراء الخارجية الأربعاء المقبل للنظر في موضوع الاعتداءات والإجراءات الإسرائيلية في القدس وفي حرم المسجد الأقصى.

من ناحيته أدان رئيس اللجنة العربية الدائمة لحقوق الإنسان أمجد شموط بشدة ما تقوم به سلطات الاحتلال من انتهاكات متواصلة لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية وخصوصا القدس.

وعبر شموط فى بيان له اليوم وصل بوابة "العين" نسخة منه أنه من المقرر أن تناقش اللجنة فى اجتماع دورتها " 42 " الإثنين فى مقر جامعة الدول العربية سبل التصدى للانتهاكات والمخالفات التى ترتكبها قوات الاحتلال بمنع المصلين الفلسطينيين من أداء صلواتهم بالأقصى، باعتبار أن هذا الأمر مخالف للقانون الدولي.

كذلك سيناقش الاجتماع استمرار فضح الانتهاكات بحق آلاف الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين والعرب فى سجون الاحتلال، حيث يوجد حوالى 7000 آلاف أسير و700 طفل و57 امرأه فى سجون الاحتلال.  

تعليقات