سياسة

شيخ الأزهر: لن ندخر وسعا في دعم مسلمي الفلبين

الإثنين 2018.8.6 07:19 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 341قراءة
  • 0 تعليق
الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب خلال لقائه سفير الفلبين

الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب خلال لقائه سفير الفلبين

أكد الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف رئيس مجلس حكماء المسلمين، أن الأزهر لن يدخر وسعاً في دعم المسلمين في الفلبين في المجالات التعليمية والدعوية كافة، بما يسهم في تحقيق التعايش والاستقرار الداخلي بين أبناء الشعب الفلبيني.

جاء ذلك خلال استقبال شيخ الأزهر سفير الفلبين بالقاهرة ليسلي باها، الإثنين، بمقر مشيخة الأزهر شرقي القاهرة.

وأعرب الدكتور الطيب عن استعداد الأزهر لتدريب أئمة الفلبين على مواجهة التحديات المعاصرة والتصدي للأفكار المتشددة.

ووفق بيان للأزهر الشريف -وصلت لـ"العين الإخبارية" نسخة منه- أكد الإمام الأكبر استعداد الأزهر لزيادة عدد المنح الدراسية للطلاب الفلبينيين للدراسة بالأزهر الشريف.

بدوره، أكد السفير الفلبيني حرص بلاده على تقوية العلاقات مع الأزهر الشريف، متطلعاً إلى الحصول على المزيد من الدعم التدريبي والفني للطلاب الفلبينيين الدراسين بالأزهر.

والشهر الماضي، وقَّع الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي على قانون جديد يمنح حكماً ذاتياً أوسع للمسلمين في جنوب البلاد، وهو ما يعد خطوة رئيسية لإنهاء أطول النزاعات وأكثرها دموية في آسيا.

وفي وقت سابق اليوم الإثنين، سلم الرئيس الفلبيني نسخة من القانون الجديد إلى قائد أكبر مجموعة مسلمة، داعيا لإقرار الحكم الذاتي في البلاد.

وترجع أهمية القانون إلى اتفاق السلام المبرم مع جبهة تحرير مورو الإسلامية التي شنّت مع جماعات أخرى تمردًا، أدى إلى مقتل نحو 150 ألف شخص في منطقة مينداناو منذ سبعينيات القرن الماضي.

تعليقات