ثقافة

بالصور.. صناعة السلال حرفة تقاوم الاندثار في إثيوبيا

الأربعاء 2019.3.6 03:49 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 153قراءة
  • 0 تعليق
السلال الإثيوبية تستخدم في تقديم الطعام وتخزين الملابس

السلال الإثيوبية تستخدم في تقديم الطعام وتخزين الملابس

صناعة السلال في إثيوبيا حرفة شعبية وتراثية ظلت صامدة لقرون عدة، وصارعت كثيرا من أجل البقاء، وتعد الحرفة الرئيسية لشريحة واسعة من المجتمع، وينظر إليها البعض على أنها ثقافة متوارثة صنعت الكثير من أدوات العملية والأخرى الزخرفية الجذابة.


وتصنع السلال بعملية نسج يدوي لمادة طيعة، لتكون على شكل سلة أو زهرية أو أشكال أخرى مقاربة، وتستخدم في جميع أنحاء إثيوبيا أدوات لحفظ الطعام، الملابس، الزخارف والزينة، ويجري تعليم النساء كيفية نسج السلال الملونة الزاهية من الأعشاب والقش في سن مبكرة.

طريقة صناعة السلال


تصنع النساء هذه السلال عبر تقنية اللف المستمر، باستخدام ألياف ملونة ومجموعة واسعة من المواد، تنتج تصاميم هندسية جميلة وجذابة، بما في ذلك القصب والقش والحشائش وأوراق النخيل والموز الكاذب والخيزران والخيوط، فضلا عن استخدام الأصباغ الطبيعية لتلوين التصاميم على السلال.


وعلى الرغم من أن الأصباغ الطبيعية لا تزال تستخدم في السلال التقليدية، فإن معظم الحرفيين يستخدمون أعشابا مصبوغة كيميائياً لصنع سلال ذات ألوان زاهية، وتعد تجارة السلال في إثيوبيا مربحة.


ويستخدم معظم النساجين أيضا السكاكين والخرامات لقطع الألياف، وإبر نسيج حادة لصنع سلال ملفوفة، وفي معظم السلال الإثيوبية يستخدم الحرفيون أعشابًا ملونة مختلفة لخلق شكل زخرفي جميل.


وعادة ما ينسج الخيزران والألياف الأكثر صلابة في شكل ضفيرة بسيطة، ويحصد المزارعون الخيزران ويقشرونه لصنع شرائح يمكن استخدامها للنسيج، ثم تنسج الشرائح المسطحة باستخدام تقنية الضفر البسيطة، التي تتضمن شرائح تمرير من الألياف تحت بعضها البعض في زاوية ثابتة لإنتاج شكل محدد.

تجارة السلال في أديس أبابا


قال كال كدان بارق، أحد مالكي متجر بيع للسلال في أديس أبابا، إن بيع السلال واحدة من أفضل الطرق لجذب السياح والترويج للثقافة والقيم والهوية الإثيوبية.

وأضاف بارق، لـ"العين الإخبارية"، أن السياح يأتون إلى متجره بشكل كبير، خاصة في أيام الاحتفالات الدينية، ورأس السنة الميلادية الجديدة.


وذكر أن المواطنين الإثيوبيين يشترون السلال أيضا في مناسبات الزواج والاحتفالات الدينية، لاستخدامها في حفظ الطعام والبخور وزينة المنازل، وتقديم الأطعمة الشعبية للضيوف في المنازل والمطاعم.

ورأى أن إشراك الشباب العاطل في مجال بيع وصناعة السلال قد يساعد في الترويج للثقافة الإثيوبية، وخلق فرص عمل للشباب، بجانب أنه تجارة مربحة.


وتختلف أنواع السلال، منها: الكبيرة التي تستخدم لمائدة الطعام في المنازل، والصغيرة المستخدمة في زينة المنازل، كما يمكن استخدامها لتخزين الأدوات المنزلية وحفظ المجوهرات، ويمكن أن يستغرق نسج السلال الكبيرة أشهر عدة.


تعليقات