سياسة

معركة فاصلة للجيش اليمني على جبل البياض آخر معاقل الحوثي في مديرية الملاجم

الأحد 2018.9.16 02:55 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 284قراءة
  • 0 تعليق
قوات من الجيش الوطني اليمني في محيط جبل البياض

قوات من الجيش الوطني اليمني في محيط جبل البياض

أعادت قوات الجيش الوطني اليمني التابعة لمحور بيحان انتشارها على المرتفعات الجبلية المقابلة لجبل "البياض"، الذي يعد آخر معقل للحوثيين في مديرية الملاجم بمحافظة البيضاء وسط البلاد، تمهيدا لتحريره.

وأكد العميد علي صالح الكليبي، أركان حرب محور بيحان في تصريح لـ"العين الإخبارية"، أن الجيش استكمل عملية انتشاره على مرتفعات الملاجم في إطار خطة هجومية متكاملة تنهي سيطرة الحوثيين على المنطقة بصورة نهائية.

وأوضح الكليبي أن خارطة انتشار قوات محور بيحان الحالية بصيغتها الجديدة أفقدت الحوثيين السيطرة النارية على الثلث الأخير من الملاجم، كما أفقدتهم القدرة على التسلل عبر الجبال المفتوحة والهضاب، وشن هجمات مباغتة على مواقع للجيش كما كان يحدث في الأيام الماضية.

وكانت الفرق الهندسية التابعة لمحور بيحان قد أنهت، الأسبوع الماضي، عملها في نزع الألغام التي زرعها الحوثيون لإعاقة تقدم الجيش صوب جبل البياض.

كما استكملت الفرق الهندسية شقها للطرقات التي من شأنها أن تسهل عبور المقاتلين وآلياتهم الحربية إلى مواقعهم الأمامية المقابلة لجبل البياض.

ويعد جبل البياض نقطة استراتيجية نظرا لكونه الأعلى ارتفاعا ضمن سلسلة جبال الملاجم المرتفعة إجمالا في محيط منخفض.

من جانبه، قال العقيد ناصر البرحتي، أركان حرب اللواء ٢٦ مشاة في تصريح لـ"العين الإخبارية" إن ما وراء البياض تبدأ الأرض المنبسطة التي يسهل على الجيش التقدم عليها تحت غطاء ناري يمكنه من السيطرة على مفرق العريف ومن ثم عفار وصولا إلى الطريق الدولي الذي بسقوطه تكون سيطرة الحوثيين على البيضاء قد سقطت من الناحية العسكرية.

ويبعد جبل البياض نحو28 كلم متر عن جبال السوادية الموازية للملاجم من جهة الشمال الغربي.

وكانت سلسلة جبال ووديان الملاجم قد شهدت معارك عنيفة سيطر إثرها الجيش على وادي فضحة الذي تطوقه الجبال من كل جانب.


تعليقات