سياسة

«دونجماك» بكوريا الجنوبية.. من سحر الاستجمام لخطر الألغام

الأربعاء 2017.12.13 04:20 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 569قراءة
  • 0 تعليق
ألغام كيم جونج أون تُفسد سحر شاطىء كوري جنوبي

ألغام كيم جونج أون تُفسد سحر شاطىء كوري جنوبي

من مكان حالم وساحر يستقطب السياح المحليين والأجانب، تحول شاطئ «دونجماك» بجزيرة «جاندوا» في كوريا الجنوبية، إلى أخطر مكان على وجه البسيطة.

فقرب الشاطئ من الحدود مع كوريا الشمالية، بات المكان مصباً لألغام أرضية يلقيها جنود رئيس هذا البلد، كيم جونج أون، حولت ذلك الصفاء الذي لطالما أغرى الزوار من مختلف أنحاء العالم، وخصوصا الأمريكيين منهم والبريطانيين، إلى ساحة حرب غير معلنة.

ووفق صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فإن ألغام الزعيم الكوري الشمالي تهدد الشاطئ الذي عادة ما يزدحم صيفا، برواد يقصدونه للاستمتاع بحمامات الشمس أو التقاط السلطعون من الرمال، وبعض هؤلاء الزوار من عناصر الجيش الأمريكي. 

وأفادت الصحيفة أن جنود الزعيم الكوري الشمالي يلقون بالألغام الأرضية في البحر الأصفر لمعرفتهم أن التيارات المحلية القوية ستدفع بالألغام إلى المياه الموجودة قبالة شاطئ  «دونجماك». 

ونقلت عن مسؤولين من كوريا الجنوبية تسجيلهم 110 حوادث من هذا النوع، وعثورهم على أعداد ضخمة من الألغام.

ويسوء الوضع في الشاطئ خلال موسم الرياح الموسمية، في شهري يوليو/تموز وأغسطس/آب من كل عام، أي عندما ترتفع مستويات المياه بما يسمح لها، بفعل التيارات، من دفع الألغام بشكل أكبر نحو الجنوب.


ويقع شاطئ دونجماك على الطرف الجنوبي لجزيرة جانجوا، ومن المفترض بحسب موقعه أن يكون بعيداً عن الضرر، ولكن جنود كوريا الشمالية اكتشفوا أن التيارات القوية تدفع الألغام حول الجزيرة، وتلقيها في أكثر شواطئ الجارة الجنوبية شهرة، ما يسبب الحد الأقصى من الدمار.

وللتقليل من مخاطر انفجار تلك الألغام، وضع جيش وشرطة كوريا الجنوبية لافتات تحذر وتوضح للناس كيفية اكتشاف مختلف أشكال وأحجام الألغام الأرضية، وتحثهم على توخي الحذر عند صيد القشريات.

ووفق الصحيفة البريطانية، تُظهر إحدى اللافتات صورة للألغام الأرضية، أحدها يشبه قالب طوب معدنيا، والآخر بدا شبيها بقرص بني صغير، مرفوقة بعبارة: «احذر من الألغام الأرضية الطليقة من كوريا الشمالية".


وجاء في التحذير أنه «نظرًا لموسم الرياح الموسمية والأمطار، تم العثور على ألغام أرضية قرب الشاطئ، ومن المحتمل أن يكون هناك المزيد منها»، داعياً إلى عدم لمس أي أشياء شبيهة بالألغام الموجودة في الصورة، والتواصل مع الخدمات العسكرية.

كما تضمن التحذير دعوة لعدم محاولة فتح اللغم أو استخدام القوة معه، لأن ذلك سيؤدي إلى تفجيره.


ولفتت الصحيفة إلى أنه تم العثور على 110 ألغام أرضية على الجزيرة، وأنه في 12 أغسطس/آب الماضي، تم العثور على لغم في شبكة صيد انفجر لدى احتكاكه بأشياء أخرى.

غير أن احتياطات وتحذيرات كوريا الجنوبية أغفلت جانبا مهما من تدابيرها الاحترازية في مواجهة تهديدات جارتها الشمالية، وهي أن رواد الشاطئ من الأجانب، وخصوصا الأمريكيين، لا يمكنهم، غالبا، قراءة لافتات مكتوبة باللغة الكورية.

ثغرة يمكن أن تطيح بجهود الجيش والأمن في كوريا الجنوبية، الساعية إلى تقليص الخسائر المحتملة لاجتياح الألغام للشاطئ، إلى أدناها.  


تعليقات