منوعات

بطل "ماشين" الهندي لـ "العين": كن نفسك تصبح ناجحا في بوليوود

الأحد 2017.8.6 09:59 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1309قراءة
  • 0 تعليق
الممثل الهندي مصطفى بورموالا

الممثل الهندي مصطفى بورموالا

نشأ الفنان الهندي الشاب مصطفى بورموالا في أسرة فنية، فوالده هو المخرج عباس بورموالا ، ورغم ذلك لم يكتف أن تكون هذه القرابة هي طريقه نحو دخول عالم الفن، فدرس الإخرج في أمريكا، وبعد عودته إلى الهند خاض تجربة الإخراج في ثلاثة أفلام قصيرة، وكان ينتظر الفيلم الكبير الذي يقوم بإخراجه، وجاءه بعد وقت قصير هذا الفيلم ولكن كممثل وليس كمخرج، من خلال فيلمه الأول " ماشين" الذي حقق نجاحا كبيرا في الهند. 

وبعد نجاح الفيلم الأول يروي بورموالا في حوار خاص وحصري لبوابة العين الإخبارية عن كواليس الفيلم وكيف تم اختياره، وكذلك مشاريعه السينمائية المقبلة وخططه الفنية في المرحلة المقبلة.  

- في البداية كيف تم ترشيحك لفيلمك الأول "ماشين"؟

لم أكن أفكر في خوض تجربة التمثيل في الحقيقة.. أنا دراستي كانت "إخراج" في الولايات المتحدة الأمريكية، وفور عودتي إلى الهند قررت أن أخوض تجربة الإخراج بشكل تصاعدي، فقمت بإخراج ثلاثة أفلام قصيرة، وكنت في انتظار فيلم كبير، إلا أن والدي المخرج عباس بورموالا قام بترشيحي لأكون بطل فيلم ماشين، وبعد أن قرأت السيناريو أعجبتني الفكرة كثيرا ووافقت دون تردد.


- هل شعرت بالخوف من انتقادات الجمهور لكونك دخلت عالم الفن من خلال والدك المخرج الكبير عباس بورموالا؟

في جميع الأحوال سوف يتم انتقادي، وفي بوليوود بشكل خاص هناك نجوم كبار ونجوم صف أول تعرضوا لانتقادات لاذعة لمجرد انتمائهم لعائلات فنية، ولكن في الوقت ذاته أبي هو اسم كبير في عالم الإخراج ويريد أن يحافظ على تاريخه، لذلك إذا كنت ممثلا سيئا فذلك سيضره وهو لن يقبل بذلك، ولكن على العكس أعتقد أنني قدمت تجربة ناجحة أشاد بها الجميع.

- هل شعرت بالتوتر لكون والدك هو مخرج فيلمك الأول؟

شعرت بالراحة والتوتر في نفس الوقت، ففي المجمل كنت أشعر بالراحة لأنني أعمل مع مخرج كبير في حجم عباس بورموالا، وكنت واثقا أنني لو أخطأت سأجد توجيهات ونصائح ثمينة، ولكن أيضا شعرت بالتوتر لأنني أقف أمام والدي في أول تجربة تمثيلية لي.

- وهل تنوي العمل مع مخرج آخر أم أنك تفضل العمل مع والدك في الفترة الحالية؟

بالتأكيد أفكر في العمل مع مخرجين آخرين وأسعى إلى ذلك منذ أن انتهيت من فيلمي الأول ماشين.

- وماذا عن العمل مع بطلة الفيلم كيارا أدفاني؟

كانت تجربة أكثر من رائعة، أعتقد أننا متلائمين جدا كثنائي، خاصة أن الفيلم رومانسي، وهي شخص متعاون كثيرا، وفي الكواليس كنا بمثابة أسرة واحدة وأصدقاء.

- الدور الأول لك في بوليوود كان رومانسيا.. هل معني ذلك أنك صنفت نفسك في تلك الأدوار أم أنك تفضل نوعية أخري؟

أنا لا أحب التصنيف ولا أريده.. أنا أحب أن أجرب كل شيء، الاستعراض والأكشن والتراجيدي والرومانسي وحتى الكوميدي، وأعتبر نفسي فنانا طماعا لتجربة كل شيء.

- كيف تري المنافسة بينك وبين نجوم بوليوود؟

بالتأكيد المنافسة صعبة في ظل وجود عشرات النجوم الكبار ونجوم الصف الأول، ولكن الميزة في بوليوود أن كل فنان يتمتع بصفة مميزة وسحر خاص به، لذلك فكل ما علي هو أن أكون نفسي وأجتهد.


- من هو النجم الذي تطمح في العمل معه قريبا؟

نجوم كثيرون.. إذا أردنا التخصيص فأتمنى العمل مع النجم نواز الدين صدقي، وإذا حدث ذلك فأنا متأكد بأنها ستكون تجربة لا تنسي بل ويمكن أن تكون أفضل تجارب حياتي.

- ومَن مِن النجمات ترغب في العمل معها؟

كل النجمات أود أن أعمل معهن، وليس لدي أي مشكلة، ولكن إذا كانت هناك تجربة جديدة مع عاليا بهات سأكون سعيدا بها كثيرا.


- ومن هو أفضل مطرب ترى أنه يمكن أن يؤدي أغاني أفلامك؟

هذا من أفضل الأسئلة على الإطلاق؛ فأنا أعشق أن يؤدي صوتي في أغاني الحركة أرمان مالك والرومانسية أرجيت سينغ.

- ما هي آخر مشاريعك الفنية؟

نحن حاليا بصدد عقد جلسات عمل لفيلم جديد سيكون شاملا.. به جزء رومانسي وأكشن واستعراض بالتأكيد، وأعتقد أنه بعد هذا الفيلم سيغير الجمهور رأيه عني بأنني ممثل رومانسي.


- بعيدا عن حياتك داخل بوليوود كيف تقضي يومك؟

أنا أبدأ يومي في الساعة الخامسة صباحا وأمارس الرياضة بشكل متقطع حتى الساعة 1 ظهرا.. وبعدها أبدأ عملي في المكتب سواء قراءة سيناريو أو تطوير أداء أو ما إلى ذلك، بخلاف ذلك فأنا أعشق متابعة الكريكيت وأهوى الطبخ كثيرا خاصة الأكلات الهندية الأصيلة.

تعليقات