منوعات

"الفئران كانوا أصدقائي".. قصة مروعة لاحتجاز طفل في خزانة ملابس

الخميس 2018.1.4 05:37 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1626قراءة
  • 0 تعليق
الخزانة الضئيلة

الخزانة الضئيلة

في واقعة مؤلمة وجدت قوات الشرطة طفلًا في الرابعة من العمر محتجزاً في خزانة ملابس ضئيلة أثناء مهاجمتهم لمعمل لتصنيع مخدر الميثامفيتامين، وثمة اعتقاد أن الطفل كان يتم احتجازه في حفرة الجحيم تلك لساعات في المرة الواحدة. 

وما يفطر الفؤاد أن نتائج التحاليل أظهرت تواجد الميثامفيتامين بداخل جسد الطفل، وقد أخبر الشرطة أنه لم يكن لديه أصدقاء سوى الفئران والصراصير التي كان يراها، وفقا لصحيفة "ميرور" البريطانية.


وتواجه والدة الطفل تهما بتعريض الطفل للخطر، وقد كانت الشرطة تنفذ أمر تفتيش في العنوان المتواجد في مدينة هيوستن بولاية تكساس الأمريكية في 20 ديسمبر/كانون الأول الماضي عندما اكتشفوا وجود الطفل.


ويتواجد الطفل الآن في حضانة خدمات حماية الأطفال، وقد كان والده قد تقدم بطلب للحصول على حضانته، ولكن ثمة اعتقادا أنه يواجه إدانات متعلقة بالمخدرات.


وهناك غموض حول المدة التي قضاها الطفل في خزانة الملابس، ولكنه أخبر الشرطة أنه عندما كان يحاول الرحيل كان يُعاقب بتركه أعلى الثلاجة.


تعليقات