مجتمع

جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية تحتفل بإنجازاتها السنوية

الثلاثاء 2017.9.26 08:03 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 610قراءة
  • 0 تعليق
جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية

جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية

مواصلة لدورها الريادي في تحسين الصحة الجسدية والنفسية للأطفال والأمهات، نظمت جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية، إحدى الجمعيات الداعمة للصحة في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، الثلاثاء، في مقر سجايا فتيات الشارقة بمنطقة القرائن، حفلها السنوي السابع عشر الذي تضمن تخريج الدفعة الحادية عشرة من دورة مرشدات الرضاعة الطبيعية.

وحضر الحفل الشيخة عائشة بنت محمد القاسمي، عضو اللجنة الاستشارية لشؤون المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة، وإيمان راشد سيف، مدير إدارة التثقيف الصحي بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة، والمهندسة خولة عبد العزيز النومان، رئيس جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية، والدكتورة هادية رضوان، الأستاذ المساعد في كلية العلوم الصحية بجامعة الشارقة، وعدد من مديرات وموظفات المؤسسات الحكومية، بالإضافة إلى ممثلي الجهات الراعية والداعمة، والمتطوعات في الجمعية، وممثلي وسائل الإعلام المحلية.

وأشادت الشيخة عائشة خالد القاسمي، مدير سجايا فتيات الشارقة، بجهود جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية في نشر ثقافة الرضاعة الطبيعية التي تسهم في ضمان تنشئة سليمة للأطفال، مما يعزّز من فاعليتهم العطائية مستقبلاً في تحقيق النهضة المجتمعية لدولة الإمارات العربية المتحدة، مؤكِّدةً أن الاستثمار في الإنسان له الأولوية دائماً في أجندة المؤسسات المجتمعية لإمارة الشارقة، تماشياً مع التوجيهات الحكيمة لحاكم الشارقة، ودعم قرينته الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين.

وقالت إيمان راشد سيف، مدير إدارة التثقيف الصحي بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة: "يمثل هذا الحفل السنوي مناسبة للاحتفاء بمسيرة العطاء التي لا تنتهي، والتي أطلقتها قرينة حاكم إمارة الشارقة، الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، وأرادت من خلالها أن يكون أبناء وبنات هذا الوطن المعطاء بصحة أجمل وسعادة أكبر، كي يكون مستقبلنا كما هو ماضينا وحاضرنا، حافلاً بالإنجازات التي تُعلي شأن الإمارات، وتحلّق بها في آفاق السمو غير المحدود".

وأكدت راشد أنه وانطلاقاً من إيمان الجمعية بقدرة الأمهات على تحمل المسؤولية، أمام أُسرهنّ ومجتمعهن، وبناء جيل يتمتع بالصحة والعافية، ويسهم في الارتقاء بمقومات المجتمع في جميع المجالات، حرصت على توفير كل الدعم لمرشدات الرضاعة الطبيعية، من الأخوات المتطوعات اللواتي شاركن جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية جهودها في تشجيع الأمهات على حماية صحة وسلامة أطفالهن للوصول إلى مجتمع صحي.

ومن جانبها أشارت المهندسة خولة عبد العزيز النومان، رئيس جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية، إلى أن الجمعية تمكنت من زيادة عدد المتطوعات المؤهلات وتدربيهن وإكسابهن المهارات المناسبة من خلال تخريج دفعة جديدة سنوياً من المرشدات باللغتين العربية والإنجليزية، واللواتي وصل عددهن خلال الفترة ما بين عامي 2004 و2017 إلى 205 خريجات، من بينهن 55 مواطنة، و72 من الجنسيات العربية، و78 من الجنسيات الأخرى.

وأضافت النومان أن عدد المتطوعات الفاعلات في الجمعية وصل إلى 60 متطوعة حتى نهاية شهر أغسطس الماضي، كما استفادت من خدمة تأجير وبيع مستلزمات الرضاعة من أكتوبر 2016 حتى أغسطس/آب 2017 نحو 680 أماً، فيما بلغ عدد المكالمات المستلمة ضمن الخدمة الهاتفية الاستشارية التي تقدمها الجمعية بشكل مجاني، 132 مكالمة باللغة العربية، و146 بالإنجليزية، و151 بلغة الأوردو، كما فازت الجمعية بالمركز الأول في جائزة الشارقة للعمل التطوعي "الدورة الرابعة عشر" عن فئة أفضل مؤسسة أهلية صانعة للفرص التطوعية.

ولفتت رئيسة جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية إلى أن إجمالي الساعات التطوعية في الجمعية من شهر أكتوبر 2016 وحتى أغسطس/آب 2017 بلغ 2,581 ساعة تطوعية، كما قامت الجمعية خلال ذات الفترة بتوزيع 11461 مادة مطبوعة، تشمل المنشورات التوعوية والتثقيفية، إضافة إلى تنظيمها 113 فعالية، و83 محاضرة، و32 زيارة، إلى جانب 416 استشارة عبر مواقع التواصل الاجتماعي التي شهدت هي الأخرى زيادة في عدد المتابعين.

وشكرت سجايا فتيات الشارقة، الراعي الرسمي الرئيسي، وكل الجهات التي أسهمت في إحياء دور الجمعية، من رعاة وداعمين ومتطوعين وإعلاميين وجمهور كبير من المهتمين بنشاطاتها. وبعد ذلك، ألقت الدكتورة هادية رضوان، كلمة تناولت فيها أبرز المحاور الواردة في دراستين حديثين قامت بهما لاستكشاف العلاقة بين الرضاعة الطبيعية وممارسات التغذية التكميلية للأمهات، وعلاقتها بالمؤشرات المبكرة للأمراض مثل السمنة والأمراض المزمنة الأخرى في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتضمن الحفل عرضاً لمسرحية قصيرة حملت عنوان "أغنية المهد"، من أداء شوق غلوم، وتأليف وإخراج خولة الزرعوني، حيث تناولت المسرحية مشاعر الأم وعنايتها بأطفالها، وخوفها عليهم من كل أذى، وحرصها على أن تكون بقربهم في كل المواقف، واهتمامها بالتواصل معهم والاطمئنان عليهم أثناء تواجدهم بعيداً عنها. وتابع الحضور فيلماً وثائقياً قصيراً تضمن مقتطفات لبعض إنجازات الجمعية، وأبرز إسهاماتها في التوعية بأهمية الرضاعة الطبيعية، إلى جانب معرض مصاحب، يسجل لمشاركة الجهات الداعمة والراعية في الفعاليات والنشاطات التي نظمتها الجمعية خلال الفترة الماضية.

وفي ختام الحفل كرمت الشيخة عائشة بنت محمد القاسمي الرعاة والداعمين الذين شاركوا في إنجاح فعالياتها ونشاطاتها تقديراً لجهودهم ودورهم في تمكين الجمعية من الوصول إلى الأمهات وتعزيز الاهتمام بصحة الأطفال، كما تم توزيع الشهادات على المتطوعات من خريجات الدفعة الحادية عشرة من دورة مرشدات الرضاعة الطبيعية، واللواتي بلغ عددهن 16 مرشدة من عدة جنسيات لعام 2017.

وتسعى جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية التي تـأسست في العام 2004 برعاية كريمة من قرينة حاكم الشارقة، الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، إلى تحسين الصحة الجسدية والنفسية للأطفال والأمهات من خلال زيادة الرضاعة الطبيعية والتي تعد الطريقة الأمثل لتكوين علاقة أسرية صحية للوصول إلى مجتمع آمن.

تعليقات