منوعات

استقالة مؤسس ماركة "تيد بايكر" البريطانية

الثلاثاء 2019.3.5 01:13 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 114قراءة
  • 0 تعليق
شعار "تيد بايكر" البريطانية

شعار "تيد بايكر" البريطانية

استقال راي كيلفن مؤسس ماركة "تيد بايكر" البريطانية ومديرها العام من منصبه، الاثنين، إثر اتهامه بالتحرّش الجنسي، حسب ما جاء في بيان صادر عن الشركة.

وتم تعليق مهام كيلفن في ديسمبر/كانون الأول 2018، بعد سلسلة من الاتهامات تمحورت حول أمور كانت تفرض على الموظفات.

وقال المدير التنفيذي للشركة ديفيد برنشتاين: "في ظلّ المزاعم التي تطاوله، قرّر (راي) أنه من مصلحة الشركة أن يستقيل، كي تستمرّ المجموعة في المضي قدما".

واعتبر راي كيلفن الذي ينفي هذه الاتهامات، أن الاستقالة هي "القرار الصائب الواجب اتّخاذه".

وصرّح قائلا: "كانت الأشهر الأخيرة صعبة جدا عليّ، وأصبحت أملك الوقت الآن لأتطرّق مع عائلتي إلى مغامرتي المقبلة".

وقال موظّف في "تيد بايكر" لم يرغب في الكشف عن اسمه، متحدثا عن عن راي كيلفن: "أعتاد على مثل هذه التصرفات التي أصبحت مصدر إزعاج".

وأردف: "لا ضير في العناق لكن غالبا ما كان يرفق بتعليقات شخصية غير مرغوب فيها، وقبلات على الوجنات وملامسات للعنق، لا سيّما مع النساء".

وأوضحت الشركة أن "كيلفن لن يستفيد من أي راتب تعويضي أو امتيازات اجتماعية إثر استقالته"، وستحلّ محلّه ليندسي بايدج التي تتولّى مهماته منذ ديسمبر/كانون الأول.

وأنشئت لجنة داخل المجموعة بمشاركة مكتب محاماة للتحقيق في هذه المزاعم.

ولمجموعة "تيد بايكر" المدرجة أسهمها في بورصة لندن 544 متجرا، من بينها 201 في بريطانيا و110 في أوروبا و108 في أمريكا الشمالية، بحسب أرقام تعود إلى شهر آب/أغسطس.

تعليقات