سياسة

وزير إخواني يثير غضبا بالمغرب بعد ظهوره بصحبة فتاة في باريس

الثلاثاء 2018.10.2 07:53 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 643قراءة
  • 0 تعليق
محمد يتيم وزير التشغيل والشؤون الاجتماعية - أرشيفية

محمد يتيم وزير التشغيل والشؤون الاجتماعية - أرشيفية

أثار وزير التشغيل والشؤون الاجتماعية المغربي غضبا واسعا، بعد أن ظهر بصحبة فتاة في شوارع العاصمة الفرنسية باريس.

وتعرض محمد يتيم، وزير التشغيل والشؤون الاجتماعية، القيادي في حزب العدالة والتنمية، التابع في فكرته لتنظيم الإخوان الإرهابي، لانتقادات حادة بعد أن ظهر بصحبة ممرضته في جولة ليلية بشوارع باريس.

وانتقد نشطاء مغاربة سلوك الوزير لكونه متزوجا ولديه أبناء، فضلا عن ظهوره بصحبة الفتاة في شوارع فرنسا، ما جدد الجدل حول تناقضات خطاب الجماعات الإسلامية لا سيما التي تتخذ من فكر جماعة الإخوان الإرهابية مرجعا لها.

الوزير حاول تبرير الأمر بالقول إن "الفتاة هي خطيبته، وأنه ماضٍ بقضية طلاقه من زوجته الأولى"، مضيفا أن هذا الأمر معلوم حتى لدى أفراد أسرته وليس سرا.

 ولم يفلح الوزير في غلق ملف القضية التي فرضت نفسها على اجتماع تنظيمي للحزب.

وعقدت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية اجتماعها، أمس الإثنين، لمناقشة التطورات السياسية والاجتماعية، وأدرجت قضية الوزير يتيم ضمن النقاط الأساسية التي توقف عليها الأعضاء بعد التداعيات الأخيرة التي كشفت عن حقيقة العلاقة بممرضته.

وقبيل الاجتماع كانت المطالبات تزايدت بضرورة مغادرة الوزير يتيم الأمانة العامة بعد الضجة الأخلاقية التي أثارها.

وقال حسن حمورو، عضو المجلس الوطني للعدالة والتنمية، في تدوينة له على شبكات التواصل الاجتماعي فيس بوك، إن "محمد يتيم مدعو لمغادرة الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية".

وكان الوزير المغربي في زيارة إلى فرنسا ضمن فعالية للحزب، لكنه أشار في تصريحات صحفية إلى أن صديقته سافرت في رحلة من رحلات التكلفة المنخفضة لأغراض عائلية واقتناء حاجيات شخصية"، مضيفا أن اللقاء بينهما "كان من أجل تناول وجبة عشاء في أحد المطاعم".

ويبدو أن حالة الغضب من ظهور الوزير برفقة فتاة خارج البلاد طالت حتى حزبه "العدالة والتنمية"، إذ هاجمت ابنه رئيس الحكومة المغربية السابق عبدالإله بنكيران، سمية بنكيران صديق والدها، لطلاقه زوجته الأولى.

وقالت سمية بنكيران في تدوينة على صفحتها بموقع فيس بوك: "هذا السيد كنا نعده يوما من قادة الدعوة، خان العهد وتنكر لوفاء السنين، وانقلب على من رعت أولاده وحفظته في غيابه وصبرت لانشغاله، أيا كان ما وقع للزوجة فلا تستحق ما قمت به، أما وهي سيدة جميلة بشوشة فاضلة كما عرفتها ناضلت معك لسنين، تحسن جزاءها بهذه الطريقة، فذاك في نظري جرم لا يغتفر".

كما دعا أعضاء من قواعد البيجيدي بتفعيل المادة 85 من القانون الداخلي للحزب، التي تنص على إعفاء أعضاء الأمانة العامة.

تعليقات