سياسة

البرلمان العربي: الحل السياسي لأزمات المنطقة ضرورة لا تحتمل التأجيل

الثلاثاء 2018.2.13 03:39 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 102قراءة
  • 0 تعليق
الجلسة العامة الثالثة للبرلمان العربي

الجلسة العامة الثالثة للبرلمان العربي

أكد الدكتور مشعل بن فهم السلمي رئيس البرلمان العربي، أن الحل السياسي للأزمات المستحكمة في بعض الدول العربية أصبح ضرورة لا تحتمل التأجيل، لذا فقد اعتمد البرلمان العربي منهجية عمل جديدة، بإصدار تقريرٍ يرصد ويُحلل مستجدات الأحداث والتطورات على الساحة العربية، ويقدم حلولاً لها.

وقال في كلمته أمام الجلسة الافتتاحية للجلسة الثالثة من دور الانعقاد الثاني للبرلمان العربي إنه صدر عن الجلسة الماضية التقرير الأول للحالة السياسية في العالم العربي، الذي تناول الأزمات والصراعات التي تمر بها بعض دولنا العربية، كما هو الحال في سوريا وليبيا واليمن والصومال. 

وأضاف أن التقرير شدد على ضرورة التصدي لخطر التدخل الخارجي من بعض الدول الإقليمية في شؤوننا الداخلية، مشيرا إلى أن البرلمان يعمل حاليا على إصدار التقرير العربي الأول لحالة حقوق الإنسان في الوطن العربي لعام 2018. 

وأشار إلى أهمية هذه الجلسة -التى يأتي انعقادها بعد المؤتمر السنوي الثالث للبرلمان العربي ورؤساء المجالس والبرلمانات العربية- الذي أصبح واحدا من أهم آليات العمل البرلماني العربي المشترك، وأداةً فعالةً من أدوات التعاون والتنسيق مع مجالس وبرلمانات الدول العربية. 

وتابع: "لقد صدرت عن المؤتمر وثيقة عربية شاملة لمكافحة التطرف والإرهاب، تهدف لمعالجة الظاهرة من جذورها بعد أن أصبح الإرهاب خطرا داهما يهدد الدول والمجتمعات العربية في حاضرها ومستقبلها، وسوف تُرفع الوثيقة إلى مجلس جامعة الدول العربية التاسع والعشرين على مستوى القمة، والذي سينعقد في شهر مارس المقبل في الرياض بالمملكة العربية السعودية. 

المؤتمر السنوي الثالث للبرلمان العربي

وشهد المؤتمر هذا العام، حضورا ومشاركةً فاعلة لرئيس الاتحاد البرلماني الدولي ورئيس الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط، بالإضافة لمنظمة التعاون الإسلامي، ومجلس التعاون لدول الخليج العربية، والأزهر الشريف، ومجلس وزراء الداخلية العرب، تأكيدا على دور البرلمان العربي وحضوره الفاعل في كافة المحافل الدولية والإقليمية، وهو ما ثمنه المؤتمر، في البيان الذي صدر عن رؤساء المجالس والبرلمانات العربي، الذي أشاد بدور البرلمان العربي ضمن منظومة العمل العربي المشترك، وشدد على ضرورة تفعيل النظام الأساسي للبرلمان العربي. 

وأوضح السلمي أن "البرلمان العربي رغم الفترة الوجيزة التي أنقضت من عمره، أصبح فاعلا ومؤثرا على الساحة العربية، ومعبرا حقيقيا عن آمال وتطلعات الأمة العربية، فقد أسهم وبشكل عملي، في تعضيد العمل العربي المشترك، ودعم القضايا العربية الكبرى والاستراتيجية، وفي مقدمتها قضية العرب الأولى فلسطين.

وساهم البرلمان، في تأجيل القمة الإفريقية مع القوة القائمة بالاحتلال (إسرائيل) إلى أجل غير مسمى، كما بدأ البرلمان العربي بتنفيذ الخطة التي اعتمدها للتصدي لترشح القوة القائمة بالاحتلال لشغل مقعد غير دائم في مجلس الأمن لعامي 2019-2020، وانعقد البرلمان في جلسةٍ طارئةٍ صدر عنها قرار للتصدي للقرار الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمةً للقوة القائمة بالاحتلال. 

وانطلقت الثلاثاء، أعمال الجلسة العامة الثالثة للبرلمان العربي، ومن المقرر أن تركز هذه الجلسة على المستجدات السياسية في العالم العربي، ومناقشة الوثيقة العربية الشاملة لمكافحة التطرف والإرهاب التي صدرت عن المؤتمر الثالث للبرلمان العربي ورؤساء المجالس والبرلمانات العربية الذي عقد السبت الماضي. 

وقد انتهت اللجان الأربع الدائمة التابعة للبرلمان من مناقشة البنود المدرجة على جدول أعمالها، وأعدت كل منها تقريرا لرفعه إلى الجلسة العامة للبرلمان. 


تعليقات