سياسة

مصر لأوروبا: لا نقبل الحلول الوسط مع الدوحة

الثلاثاء 2017.7.25 08:15 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 2128قراءة
  • 0 تعليق
جانب من اجتماع شكري مع ممثلي الاتحاد الأوروبي

جانب من اجتماع شكري مع ممثلي الاتحاد الأوروبي

أبلغت مصر، الثلاثاء، الاتحاد الأوروبي أن الدول العربية الداعية لمكافحة الإرهاب لن تقبل بحلول وسط في الأزمة الدبلوماسية المستمرة منذ مطلع يونيو/حزيران الماضي. 

وعقدت القاهرة، الثلاثاء، الاجتماع السابع لمجلس المشاركة بين مصر والاتحاد الأوروبي في بروكسل، بعد توقف دام 7 سنوات منذ انعقاد الاجتماع السادس فى عام ٢٠١٠.

وقال سامح شكري، وزير الخارجية المصري، الذي ترأس الاجتماع بعد مباحثات مع وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موجيريني في بروكسل، إن قطر يجب أن تقبل كل طلبات مصر والسعودية والإمارات والبحرين.


وأضاف شكري، في مؤتمر صحفي، أن "الأمر غير قابل للحلول الوسط، لا يمكن الوصول لحلول وسط مع أي شكل من أشكال الإرهاب، لا يمكننا التسوية أو الدخول في أي شكل من التفاوض".

وتابع: "فقط حين تتخذ قطر الإجراءات الضرورية التي تسير في اتجاه القبول بأن تكون شريكا في الحرب ضد الإرهاب سيتم حل الأزمة".

وأكد شكري أن قطر "تؤوي عناصر مرتبطة بأيديولوجيات إرهابية وأيديولوجيات متطرفة".

وقالت موجيريني: "نحن في أوروبا ننظر إلى هذا الأمر بوصفه حاجة ليس فقط لدولة واحدة ولكن لكل الدول"، مشددة على أن أوروبا تشاطر مصر "التزاما واضحا بمحاربة الإرهاب".

وأضافت أن أوروبا تعتقد أن المباحثات التي تتوسط الكويت لإجرائها "يمكن وينبغي أن تبدأ كأمر عاجل" لتخفيف التوتر الذي يقوض جهود مكافحة الإرهاب.

وأوضحت موجيريني أن "أوروبا ستستمر في الاحتفاظ بعلاقات جيدة مع كل الدول المعنية" بالأزمة في الخليج.

تعليقات