سياسة

الصين ترفض الاستجابة لدعوات إطلاق سراح كنديين محتجزين لديها

الإثنين 2018.12.24 02:34 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 282قراءة
  • 0 تعليق
المديرة المالية لشركة هواوي الصينية

المديرة المالية لشركة هواوي الصينية

رفضت الصين "رفضا قاطعا"، اليوم الإثنين، دعوات إطلاق سراح كنديين اثنين، معربة عن "استياء شديد" من الطلبات الصادرة عن أوتاوا الجمعة والمدعومة من واشنطن.

وقالت هوت تشونيينج المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية خلال مؤتمر صحفي إن "الصين أعربت عن استيائها الشديد ورفضها القاطع لما أدلت به كندا والولايات المتحدة من تصريحات"، مضيفة أنها تدعو "الدول المعنية إلى احترام السيادة القضائية للصين احتراما فائقا". 

وطالبت واشنطن، السبت، بكين بـ"الإفراج الفوري" عن كنديين احتجزتهما السلطات الصينية، بُعيد توقيف السلطات الكندية مسؤولة كبيرة في مجموعة هواوي الصينية الضخمة للاتصالات.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية روبرت بالادينو، في بيان "نعبّر عن قلقنا العميق إزاء اعتقال الحكومة الصينية كنديين اثنين، ونطالب بالإفراج عنهما فورا". 

وبالتزامن مع البيان الأمريكي، أصدرت وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند، في أوتاوا، نداءً منفصلا ندَّدت فيه باحتجاز بكين -اعتباطيا- المواطنَين الكنديَّين وطالبتها بـ"الإفراج فورا" عنهما. 

وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، الأسبوع الماضي، طالب بأهمية قيام الصين بالإفراج عن مواطنين كنديين، بعد ما ألقت السلطات الكندية القبض على مسؤولة تنفيذية كبيرة بشركة هواوي الصينية؛ بناء على أمر ترحيل أمريكي.   

وتصريحات بومبيو كانت أول تعليق لمسؤول أمريكي كبير على احتجاز الكنديين، والتي وصفها رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو بأنها قد تؤدي إلى تصعيد النزاع التجاري المتنامي بين الولايات المتحدة والصين. 

واحتجزت الصين الرجلين، وهما رجل الأعمال مايكل سبافور، والمستشار بمجموعة الأزمات الدولية والدبلوماسي السابق مايكل كوفريج، بعدما ألقت الشرطة الكندية القبض على منج وان تشو المديرة المالية لشركة هواوي الصينية للتكنولوجيا في أول ديسمبر/كانون الأول، وذلك بناء على أمر تسليم أمريكي. 

وأفرجت محكمة كندية بكفالة عن المديرة المالية لشركة هواوي، وفي انتظار انعقاد جلسة للنظر في طلب تسليمها للولايات المتحدة، في خطوة قد تهدئ من غضب المسؤولين الصينيين بسبب إلقاء القبض عليها. 

وتواجه منج (46 عاما) اتهامات بالتحايل على مصارف متعددة الجنسيات، بشأن سيطرة شركتها على شركة أخرى تعمل في إيران. 

تعليقات