منوعات

الصين تتزين بالورود في عيدها الوطني الـ69

الإثنين 2018.10.1 11:51 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 316قراءة
  • 0 تعليق
احتفالات العيد الوطني الصيني - صورة أرشيفية

احتفالات العيد الوطني الصيني - صورة أرشيفية

تحتفل جمهورية الصين الشعبية، الإثنين، بالذكرى الـ69 لتأسيسها، والتي توافق الأول من أكتوبر/تشرين الأول من كل عام.

ويعتبر هذا اليوم عيدا وطنيا في الجمهورية التي تأسست عام 1949، وتقام احتفالات شعبية برعاية الحكومة في الساحات العامة بجميع أرجاء الصين، تستمر قرابة 7 أيام، يطلق عليه "الأسبوع الذهبي"، حيث تعطل فيها المصالح الحكومية والمدارس والجامعات.

وتضمن الاحتفالات العديد من الفعاليات الضخمة لإحياء ذكرى الشهداء الثوريين الذين ضحوا بحياتهم لتأسيس جمهورية الصين الشعبية، لذلك يحمل هذا العيد قيمة عظيمة للشعب الصيني، حتى مع تغير الزمن لم ينسَ الناس جذورهم والقيم وراء تأسيس وطنهم.


ومع اقتراب أسبوع الاحتفالات تجري السلطات الصينية تجهيزات ضخمة لتزيين ميدان "السلام السماوي" الشهير، أكبر ميدان من حيث المساحة في العالم، بالزهور الصينية المتميزة على مساحة تغطي 3800 متر مربع.

كما يتم نصب سلة زهور ضخمة، يبلغ ارتفاعها 17 مترا وقطرها 50 مترا، في منتصف الميدان، استعدادا لاستقبال مراسم رفع العلم الوطني.

وترجع الأهمية التاريخية لميدان السلام السماوي والمعروف أيضا بـ"ساحة تيان آن من"، إلى وقوف الزعيم الصيني ماو تسي دونغ على منصة هذا الميدان، ليعلن تأسيس جمهورية الصين الشعبية لأول مرة، ومنذ ذلك الحين أصبح الميدان رمزا للصين الجديدة.


وفي صباح اليوم الأول من شهر أكتوبر/تشرين الأول من كل عام يحتشد مئات الملايين من المواطنين في الميدان لحضور مراسم رفع العلم الوطني الصيني، حيث تمتلئ الساحة بأصوات الأناشيد الوطنية، وتُعقد المسيرات والعروض العسكرية المهيبة لرفع الروح الوطنية لدى الشعب.

وبحلول المساء، تقام الحفلات والأنشطة الضخمة في جميع أنحاء البلاد، بحضور كبار زعماء الحزب الشيوعي الحاكم، وتقديم عروض الألعاب النارية المبهرة، كما تعقد أيضا المعارض التي تسلط الضوء على التقدم الذي أحرزته البلاد خلال السنوات الماضية.

وخلال السنوات الأخيرة، أصبح الأسبوع الذهبي لاحتفالات العيد الوطني موسم الزفاف بالصين، حيث إن الإجازة التي تستمر 7 أيام تجعلها مناسبة مثالية لاستضافة الاحتفالات الميمونة ودعوة العائلة والأصدقاء.

كما يتنقل ملايين المواطنين بين المدن والبلدات الصينية، ويميل العديد منهم إلى الذهاب للمنتجعات للاستمتاع بإجازاتهم، فيما تزدحم الفنادق في هذه الأثناء للزيادة الضخمة في السفر الداخلي.

تعليقات