سياسة

اتهامات بالتحرش تجبر مسؤولا بحزب ترامب على الاستقالة

الأحد 2018.1.28 05:34 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 210قراءة
  • 0 تعليق
صورة أرشيفية لرجل الأعمال وين وزوجته - أ.ف.ب

صورة أرشيفية لرجل الأعمال وين وزوجته - أ.ف.ب

تقدم رجل الأعمال الأمريكي ستيف وين بالاستقالة من منصبه في الحزب الجمهوري، الذي ينتمي إليه الرئيس دونالد ترامب، أمس السبت، وسط اتهامات بالتحرش الجنسي.

وجاء الإعلان عن الاستقالة بعد يوم من تقرير نشرته صحيفة "وول ستريت جورنال"، ذكرت فيه أن وين، الذي يتولى منصب المدير المالي للجنة الوطنية للحزب الجمهوري، اعتاد محاولة إجبار نساء كن يعملن تحت إمرته على ممارسات جنسية.

وقالت رونا رومني، رئيسة اللجنة في بيان "اليوم قبلت استقالة ستيف وين من منصبه كرئيس مالي للجنة الوطنية للحزب الجمهوري".

ونفى الملياردير الاتهامات ووصفها بأنها "منافية للعقل"، وقال إنها جاءت بتحريض من زوجته السابقة، في محاولة منها للاستفادة من ذلك في قضية طلاقهما.

وكانت اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري قد أعلنت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي سحب دعمها للمرشح لشغل أحد مقعدى ولاية ألاباما في مجلس الشيوخ روي مور، الذي واجه اتهامات بالتحرش الجنسي أيضا.

كما لقي النائب الجمهوري -الذي يُمثّل ولاية كنتاكي- دان جونسون حتفه في "شُبهة انتحار"، في منتصف ديسمبر/كانون الأول الماضي، بعد يومين من اتهامه بالتحرش الجنسي بفتاة قاصر في كنيسة كان يعمل قِساً لها.

تعليقات