مجتمع

نواب شورى أطفال الشارقة يرسخون قواعد التعاون مع الشرطة

الأحد 2017.7.23 07:29 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 625قراءة
  • 0 تعليق
من زيارة نواب مجلس شورى أطفال الشارقة لمقر شرطة الشارقة

من زيارة نواب مجلس شورى أطفال الشارقة لمقر شرطة الشارقة

استضافت كل من القيادة العامة لشرطة الشارقة، وهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير "شروق"، وفداً من مجلس شورى أطفال الشارقة، إحدى مبادرات مراكز أطفال الشارقة، التابعة لمؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين.

وتأتي الزيارة في إطار متابعة التوصيات التي صدرت في الجلسة الأولى للدورة الـ15 من مجلس شورى أطفال الشارقة (2017-2018) تحت شعار "معاً نبني وطنَ الخير"، التي أقيمت تحت رعاية قرينة حاكم الشارقة، الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، رئيسة مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين.

وناقشت الجلسة أهمية تعميم المبادرات الوطنية على مستوى المدارس في الدولة، وإشراك الأطفال في المشروعات التي تقدمها الدولة للعالم كـ"سفراء للخير"، وضرورة التعاون مع القيادة العامة لشرطة الشارقة والجهات المعنية في تفعيل دور البرامج التوعوية لحماية الأطفال من مخاطر استخدام الأجهزة الذكية، إضافةً إلى إدراج أنشطة عمليّة تفاعلية في مناهج التربية الوطنية بالدولة، لتعزيز مفهوم العطاء والعمل الدؤوب المجتهد.

وخلال الاجتماع الأول الذي عقد في مقر هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير "شروق"، كان في استقبال الوفد، مروان بن جاسم السركال، المدير التنفيذي للهيئة، وياسر زمزم، مدير الإعلام في الهيئة، ودنيا ابراهيم الناخي، مدير إدارة الجودة والتميز المؤسسي بالوكالة في "شروق"، حيث ضم الوفد كلا من راشد الطنيجي، رئيس الدورة الـ15، والنائب الأول مارية أحمد هلال، والنائب الثاني الحور محمد الهوتي، والنائب سلامة الطنيجي، والنائب لطيفة الزرعوني، وعائشة علي الكعبي، مدير مراكز أطفال الشارقة بالوكالة، ونورة الشامسي، رئيس قسم المبادرات والمشاريع، وحصه الزعابي، رئيس قسم الإعلام، وعدد من موظفي وموظفات مراكز أطفال الشارقة.

ورحب مروان السركال، بداية، بوفد مجلس شورى أطفال الشارقة، وقدم لهم ملخصاً عاماً عن أبرز مشاريع "شروق"، موضحاً كيف عملت على إنشائها وتطويرها خلال السنوات الماضية، وعن الدور التنموي والاقتصادي والسياحي الذي تلعبه الهيئة في الإمارة، وعن أهمية الترويج للمرافق السياحية التي تمتلكها الهيئة من خلال برنامج "دليل" السياحي الذي أصدرته مراكز أطفال الشارقة.

وتحدث النواب عن أهمية تطوير برنامج "دليل" السياحي وتفعيله داخل الإمارة بشكل أكبر، وتعريف الأطفال بالمعالم السياحية والتاريخية التي تزخر بها الشارقة، بهدف تعميق وغرس حب الوطن والانتماء في نفوسهم، إضافة إلى توسيع هذا البرنامج من خلال تشكيل فريق عمل متكامل يمثل أطفال الشارقة ومراكز أطفال الشارقة، ليسهموا في تعريف أفراد المجتمع بما تتميز به الإمارة من معالم حضارية بارزة وتراثية.

وأشاد السركال بأهمية التعاون مع مراكز أطفال الشارقة، وتشكيل فريق عمل من أطفال المراكز لتقديم مقترحاتهم وتطلعاتهم المستقبلية في مجال تطوير مشاريع "شروق" والترويج لها، والمرافق التي يتمنون أن تنفذها الهيئة داخل الإمارة، بما يتناسب مع متطلبات العائلة والأطفال، كما قدم لهم "جواز شروق السياحي" والذي يمكّنهم من زيارة جميع مرافق "شروق"، إلى جانب تنظيم رحلات إلى مختلف المناطق في إمارة الشارقة بالتعاون مع الهيئة، بهدف تعريف الأطفال بمعالمها ومرافقها وجعلهم سفراء لها.

وعقد الاجتماع الثاني في مقر القيادة العامة لشرطة الشارقة، مع العميد سيف الزري الشامسي، قائد عام شرطة الشارقة، وبحضور النواب راشد الطنيجي، وسلامة الطنيجي، ومارية أحمد هلال، والحور محمد الهوتي، ومريم عبدالرحيم، صاحبة مبادرة "أمني من أمن جاري"، وعدد من المسؤولين بمراكز أطفال الشارقة.

وطرح النواب العديد من الأفكار التي تعزز التعاون المشترك مع القيادة العامة، وتوكد أهمية إشراك الأطفال وخاصة أطفال إمارة الشارقة في مشروعات الخير التي تقدمها الدولة للعالم كسفراء الخير، إضافة إلى ضرورة تفعيل مبادرة أمني من أمن جاري.

وأكد قائد عام شرطة الشارقة أن الزيارة تأتي انطلاقاً من الرؤية المستقبلية العميقة التي يسعى قادتنا حفظهم الله، إلى بناء جيل واع ومدرك لتحديات المستقبل، ويقدّر العمل الجماعي في سبيل تحقيق الأهداف السامية بسرعة وكفاءة وبتكاتف أبناء الوطن، وحشد جهودهم، كباراً وصغاراً في سبيل رفعة بلادنا وتعزيز مقدّراتها في كل ميدان.

وأضاف العميد الشامسي أنه بفضل توجيهات حاكم الشارقة، وقرينته، الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، توفّر القيادة العامة لشرطة الشارقة برامج الحماية للأطفال، ورفع درجة وعيهم بحقوقهم وواجباتهم تجاه مجتمعهم، في سبيل غرس بذور الثقة في الذات واحترام النظم والقوانين، بالتعاون مع المؤسسات التربوية والمعنية بالأطفال في الشارقة.

وشدد على أهمية العمل لبناء المجتمع والوطن من خلال معرفة كل فرد لدوره الفاعل والمؤثر في تحقيق نهضته ورفعته، إلى جانب تعزيز دور المؤسسات الحكومية والخاصة، في تعميم فكرة الخير والمسؤولية المجتمعية بين موظفيها، إضافة إلى دور المنظومات التعليمية والتثقيفية، في بناء أجيال محصنة بالعلم والمعرفة، قادرة على تحمل مسؤولية الوطن وقيادة المستقبل.

وتقدمت عائشة علي الكعبي، مدير مراكز أطفال الشارقة بالوكالة بالشكر والتقدير للعميد سيف الزري الشامسي، ومروان بن جاسم السركال، على استقبالهم للوفد من مجلس شورى أطفال الشارقة, لمتابعة إحداثيات الجلسة الأولى من الدورة الـ15 من مجلس شورى أطفال الشارقة.

وثمنت الكعبي أفكارهم القيمة ومبادراتهم الداعمة للنواب الصغار والأفكار التي قدموها في سبيل دعم التعاون المشترك بين مراكز أطفال الشارقة ومؤسسات الإمارة وخصوصاً بما يفيد ويعزز من مهارات التواصل لدى نواب المجلس ويساعدهم بأن يكونوا أصحاب قرار وقادرين على تقديم مقترحاتهم وأفكارهم للجهات المسؤولة.

يذكر أن مجلس شورى أطفال الشارقة هو إحدى مبادرات مراكز أطفال الشارقة، ويهدف إلى توعية الأطفال المشاركين بالحياة البرلمانية في الدولة، تحقيقاً لرؤية الإمارة في صنع قادة المستقبل من خلال تثقيفهم وإشراكهم في العملية التشريعية، وترسيخ مبادئ السلوك القائم على احترام آراء وحريات الآخرين، والمبادئ الإسلامية والقيم الرفيعة كمبدأ الإيثار وتقديم المصلحة العامة.

تعليقات