منوعات

القبض على صينية لسخريتها من النشيد الوطني

الثلاثاء 2018.10.16 09:31 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 391قراءة
  • 0 تعليق
تصل عقوبة إهانة النشيد الوطني إلى الحبس 15 يوما

عقوبة إهانة النشيد الوطني تصل إلى الحبس 15 يوما

أعلنت شرطة شنغهاي أنها عاقبت يانغ كايلي، 21 عاما، إحدى نجمات الإنترنت المشاهير، بالحبس الإداري لمدة خمسة أيام، لأنها تلعثمت أثناء غنائها الجزء الأول من النشيد الوطني الصيني بينما كانت ترتدي أذن غزال الموظ الأمريكي وتتصرف بسخرية في بث حي لها.

وقالت الشرطة في بيان: "يعد النشيد الوطني تجسيدا ورمزا لبلدنا، وينبغي على كل المواطنين والمؤسسات احترامه والدفاع عنه. والمواقع التي تبث فيديوهات حية ليست بمنأى عن القانون، وعلى مستخدميها الالتزام بالقانون والمعايير الأخلاقية. ستشن الشرطة حملات على مثل هذه التصرفات التي تتحدى الأسس القانونية والأمن العام والأخلاقيات الاجتماعية الحسنة، من أجل تطهير الإنترنت".

وحسب صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، يبدو أن يانغ قامت بتصوير هذا المقطع الساخر الذي لم يتجاوز 10 ثوانٍ من داخل غرفة نومها، وعرضته على متابعيها البالغ عددهم 2 مليون عبر حسابها على تطبيق هويا الاجتماعي الصيني.

لكن الثواني العشر هذه كانت كافية لانتهاك قانون النشيد الوطني الجديد في الصين، والذي يحظر عزف أو غناء "مسيرة المتطوعين" بطريقة مشوهة أو غير لائقة أمام العامة.

ما دفع النجمة الشابة إلى تدارك خطئها بسرعة والاعتذار عما وصفته بـ"خطأ غبي" حيث جرحت وطنها ومشجعيها والمنصة الاجتماعية. وقالت: "ما قمت به أذى مشاعركم". لافتة إلى أنها ستقدم في المستقبل دروسا عن التضحية والتجارب الصعبة لنشر الوعي حول الوطنية والسياسة الأيديولوجية.

ويعد احتجاز يانغ بتهمة إهانة النشيد الوطني هو الأول من نوعه بين المشاهير بعد تمرير القانون الخاص به العام الماضي، عقب قيام مشجعي فريق كرة قدم هونج كونج بالسخرية منه أثناء مباراة مع المنتخب الصيني. وبموجب هذا القانون يمكن أن تصل عقوبة كل من يسخر من النشيد الوطني الصيني إلى الحبس 15 يوما.

ويعد قانون النشيد الوطني تجليا للنهج الذي تتبناه الحكومة الصينية في ظل رئاسة شي جين بينغ والذي تشدد فيه على الوطنية والانضباط الأيديولوجي، بينما تشن حملات على أي كلام مخالف أو حتى النكات.

وفي عام 2016، على سبيل المثال، تمت محاكمة مؤرخ صيني بعد تشكيكه في مصداقية قصص الكتب المدرسية حول أبطال الحرب من الحزب الشيوعي الذين ضحوا بأنفسهم أثناء محاربة الغزاة اليابانيين. فيما تمت معاقبة كاتب صيني لإطلاقه نكتة غير لائقة تهين أحد الجنود الشيوعيين الذين ماتوا في الحرب الكورية.


تعليقات