تكنولوجيا

استنساخ كهف صيني عبر تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد

الأحد 2018.11.11 03:30 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 122قراءة
  • 0 تعليق
كهوف يونقانغ

كهوف يونقانغ

بدعم من تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد، تم بنجاح في بكين صناعة نسخة طبق الأصل لأحد كهوف يونقانغ، المدرجة على قائمة اليونسكو للتراث العالمي وتعود إلى 1500 عام مضت.

وقال معهد بحوث كهوف يونقانغ في مقاطعة شانشي بشمالي الصين إن النسخة التي تعود للكهف رقم 18، حيث يوجد تماثل بوذا الأساسي بطول 15.5 متر، يبلغ ارتفاعها 17 مترا وعرضها 22 مترا.

وأُطلق المشروع من قبل كل من المعهد وجامعة بكين للهندسة والعمارة المدنية.

وقال نينغ بو، رئيس قسم الرقمنة بالمعهد، إنه بعد أكثر من ستة أشهر من جمع البيانات ومعالجتها، تمت طباعة 800 وحدة للنسخة من قبل 20 طابعة ثلاثية الأبعاد خلال عام. كما استغرق العمل ثلاثة أشهر أخرى لجمع كل جزء وتلوينه بأصباغ في الموقع.

وأوضح نينغ أنه "تم استخدام مواد صمغية محسنة للغاية تتسم بمقاومتها للرطوبة والنيران والتآكل والمياه، لطباعة الكهف. وباستخدام هذا النوع من المواد يمكن تفكيك هذه النسخة من أجل تسهيل نقلها إلى أي مكان".

وتابع نينغ قائلا إن النسخة بنيت بالحجم الطبيعي مع التركيز على الدقة، مضيفا أنه من المتوقع أن يتم عرضها في بكين في المستقبل، لتؤكد الأهمية الكبرى للترويج لثقافة كهوف يونقانغ.

وقال تشانغ تشوه، رئيس المعهد، إن عملية طويلة من البحث والاستكشاف قام بها عدد من الجامعات ومعاهد البحوث خلال السنوات الأخيرة لعمل أرشيف رقمي للكهوف.

وفي السابق تم عمل نسخ طبق الأصل للكهفين رقم 3 ورقم 12.

وأوضح تشانغ أنه مع الأرشيف الرقمي يمكن للناس الحصول على معلومات حول الوضع الراهن للكهوف وملاحظة التغيرات الخارجية على تلك الآثار الثقافية خلال الأعوام المقبلة.

وأشار تشانغ إلى أنه إذا ما تعرضت الكهوف لأضرار جراء الكوارث الطبيعية أو العوامل البشرية، فإنه سيكون من الممكن إصلاحها.

وتقع كهوف يونقانغ في جنوب جبل ووتشو على بُعد نحو 16 كيلومترا غرب مدينة داتونغ بمقاطعة شانشي بشمالي الصين. وتم نحت أكثر من 59 ألف تماثل في 45 كهفا في كهوف يانقانغ، التي أدرجت في عام 2001 على قائمة اليونسكو لمواقع التراث الثقافي العالمي.

تعليقات