منوعات

بالصور.. ملابس نجمات مصر بلون الحداد حزنا على ضحايا مسجد الروضة

ارتدين الأسود خلال مشاركتهن في ندوات مهرجان القاهرة السينمائي

السبت 2017.11.25 09:22 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1951قراءة
  • 0 تعليق
النجمة إلهام شاهين في ندوة العنف ضد المرأة

النجمة إلهام شاهين في ندوة العنف ضد المرأة

امتدت آثار الحادث الإرهابي، الذي استهدف أمس مسجد الروضة بمحافظة شمال سيناء،  إلى مهرجان القاهرة السينمائي، حيث تخلت نجمات مصر عن الألوان الزاهية في ندواته الصباحية، وحرصن على ارتداء الملابس السوداء، تماشيا مع حالة الحداد التي أعلنتها مصر.

وأعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أمس الجمعة حالة الحداد لمدة 3 أيام بعد وقوع الحادث الإرهابي، مطالبا المصريين في الوقت ذاته بالتماسك، وألا يؤثر هذا الحادث الإرهابي على روحهم المعنوية، وهو المطلب الذي ترجمته رئيس المهرجان ماجدة واصف اليوم السبت، بتأكيدها أن فعاليات المهرجان مستمرة رغم الحادث الإرهابي، لتوصيل رسالة أن الفن والثقافة سلاحان ضد الإرهاب.


وكانت واصف قد أدارت الندوة -التي نظمها اليوم المجلس الأعلى للثقافة، بعنوان "مناهضة العنف ضد المرأة"- على هامش فعاليات مهرجان القاهرة السينمائي في دورته الـ39، وشاركت فيها نجمتا مصر يسرا وإلهام شاهين، اللتان حرصتا على ارتداء ملابس سوداء.

كما شاركت السيناريست مريم نعوم والناقد السينمائي يوسف شريف رزق الله ودكتور خالد عبدالجليل رئيس الرقابة على المصنفات الفنية، والكاتب دكتور مدحت العدل ودكتور رانيا يحيى الأستاذة بأكاديمية الفنون ونيل هوكينز سفير أستراليا بالقاهرة والكاتب والسيناريست عاطف بشاي.

وخلال مشاركة الفنانة إلهام شاهين قالت إن هناك قصورا من القانون ومن الإعلام تجاه المرأة، خصوصا أنه يستضيف أحيانا شيوخا يقدمون آراء بعيدة عن الدين.

وأضافت أنها قدمت فيلم "لحم رخيص" عن ظاهرة تزويج القاصرات، واصفة تلك الظاهرة بأنها "دعارة مقننة"، مؤكدة أن الأب الذي يبيع ابنته لمدة زمنية تحت مسمى "زواج" لا بد من إعدامه.

أما الفنانة يسرا، فقالت إنها ناقشت العنف ضد المرأة في مسلسلات "قضية رأي عام" و"إيد أمينة" واعتمدت على وثائق من مجلس الطفولة والأمومة، وحاولت تخفيف الحقيقة التي كانت أقسى من الدراما.

أما السيناريست مريم نعوم، فقالت إن ما قدمته في مسلسل "سجن النسا" أقل بكثير مما هو موجود بالواقع، حيث إنها استمعت للكثير من الروايات الصعبة التي يصعب حكيها، مؤكدة أن الرجل المقهور يمارس القهر على زوجته، والزوجة المقهورة تصب قهرها على أطفالها، وهو ما يدفع الجيل الجديد من النساء لتقبل هذا العنف.

وأشار السيناريست مدحت العدل إلى أن مسلسل "قضية رأي عام" ناقش واقع المرأة المغتصبة من وجهة نظر ترفض إدانتها كما يظهرها المجتمع، بينما أشار السيناريست عاطف بشاي إلى دور السينما والتلفزيون في تقديم نماذج للمرأة الإيجابية، في مقابل إفشاء النموذج السائد عن المرأة الخادمة، منبها لضرورة تغيير الصورة في الأعمال الدرامية القادمة.

وفي نهاية الندوة أقسم الحضور القسم التالي: "سأناهض العنف ضد المرأة، وسأتحدث عنه أمام الجميع، وأتخذ ما يلزم من أجل منع ممارسته في الأفلام والمسلسلات وكل وسائل الفن والثقافة".










تعليقات