اقتصاد

إنفوجراف..كوستاريكا تقود صناعة الاقتصاد الأخضر في أمريكا الوسطى

الأربعاء 2019.2.6 12:01 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 149قراءة
  • 0 تعليق
كوستاريكا تقود صناعة الاقتصاد الأخضر

كوستاريكا تقود صناعة الاقتصاد الأخضر

تقود كوستاريكا صناعة الاقتصاد الأخضر في أمريكا الوسطى، بفضل التحول المتسارع نحو أدوات الاقتصاد النظيف، في مجالات الطاقة والتنمية المستدامة، واستخدام أمثل للنفايات.

ومن المتوقع أن تقدم كوستاريكا، التي ستكون ضيف شرف في القمة العالمية للحكومات، التي تستضيفها دبي في الفترة بين 10 - 12 من الشهر الجاري، تجربة حكوماتها المتعاقبة في التحول نحو اقتصاد أخضر.

ووفق بيانات وزارة الطاقة والثروة والمياه في كوستاريكا، فإن 95% من الطاقة المستخدمة في البلاد، تعتمد بشكل رئيسي على مصادر الطاقة المتجددة خاصة الشمس والرياح والكهرومائية.

وجاءت كوستاريكا في المرتبة الأولى بمؤشرات بيئية عالمية لمبادراتها في الحد من أعداد السيارات العاملة بالوقود، وحفاظها على الغابات التي تشكل أكثر من نصف مساحة الدولة.

والعام الماضي، كشف الرئيس الكوستاريكي الجديد، كارلوس ألفارادو كيسادا، أن بلاده ستصبح أول دولة خالية من الكربون في العالم بحلول 2021، وقال: "سنحتفل بأننا أزلنا البنزين والديزل من وسائل النقل الخاصة بنا".


ووصف ألفارادو، في كلمة له عند توليه منصبه، هدف التخلص من الكربون بـ"العملاق"، لكنه عبر عن ثقته في أن هذا البلد الذي يفكر في المستقبل، قد يقضي على استخدام الوقود الأحفوري في نظام النقل بحلول 2021.

ويبلغ عدد سكان كوستاريكا 4.8 مليون نسمة، منهم نحو 99% يستخدمون في منازلهم وسائل الطاقة المتجددة الكهرومائية والرياح، بعيدا عن مصادر الطاقة التقليدية.

وكوستاريكا، تعد جزءا من تحالف اقتصادات الرفاه (Wellbeing Economies Alliance)، وهو ائتلاف يضم أيضا اسكتلندا ونيوزيلندا وسلوفينيا، ويسعى بدلاً من التركيز على الناتج المحلي الإجمالي للبلدان إلى ضمان أن السياسة العامة تعمل على تحسين رفاهية المواطنين بأوسع معانيها.

وأظهرت حكومة كوستاريكا الحالية، قيادة بيئية بعيدة النظر من خلال السعي لإعادة التشجير، وتحديد ثلث الاحتياطيات الطبيعية المحمية في البلاد، واستنباط كل ما لديها من الكهرباء من الطاقة الكهرومائية النظيفة.

وبعيدا عن الطاقة النظيفة، نفذت كوستاريكا عدداً من المبادرات التي جعلتها من أوائل الدول التي تهتم بتطوير التعليم والصحة، من خلال تخصيص ميزانية الدفاع لتمويل هذه القطاعات الحيوية بشكل سنوي.

وتشهد القمة العالمية للحكومات، حضور وفد وزاري رفيع المستوى من كوستاريكا، يضم نخبة من كبار الوزراء والشخصيات الحكومية برئاسة إبسي كامبل بار النائب الأول لرئيس كوستاريكا.

تعليقات