سياسة

دول تنتظر الدخول إلى مجموعة الـ20

الجمعة 2018.11.30 10:35 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 2104قراءة
  • 0 تعليق
محمد نافع

من خلال البحث والقراءة في المعايير التي يتم من خلالها مقارنة العناصر التي تميز الدول الأعضاء في مجموعة الـ20، تبادر إلى ذهني إجراء مقارنة بين هذه الدول من حيث عدد السكان، فوجدت أن المملكة العربية السعودية هي أقل دولة من حيث تعداد السكان من بين دول العشرين، بتعداد يبلغ 32 مليون نسمة، وهذا دون شك يعد مؤشرا على مدى الملاءة والسيولة المالية التي تتمتع بها المملكة بالنظر إلى الناتج الإجمالي لها مقارنة بعدد السكان.

هناك دول مثل تركيا والأرجنتين والمكسيك تراجع الناتج القومي لها وانهارت عملتها ومهددة بالخروج من عضوية أقوى عشرين اقتصادا، بسبب ما تعيشه هذه الاقتصادات من ضعف عام، وحسب توقعي هناك دول جديدة سوف تدخل دول العشرين حال تم خروج هذه الدول دون شك 

ماذا يعني اجتماع دول العشرين "G20"؟

هو اجتماع دوري يقام كل عام لأقوى عشرين دولة من حيث الناتج القومي بالعالم، تم تأسيسه عام ١٩٩٩م، وكان الهدف الرئيسي من هذا الاجتماع هو تفادي وتجنب وقوع أي أزمات عالمية تعصف باقتصاد العالم، ولو جمعنا مقدار الناتج القومي لدول العشرين نجد أنه يمثل ٩٠% من الناتج القومي العالمي.

يضم اجتماع دول العشرين ١٩ دولة+الاتحاد الأوروبي، ليصبح العدد عشرين، تشمل هذه الدول من قارات العالم كافة.

هل يملك هذا الاجتماع صلاحيات حال تم الاتفاق؟

لا يملك هذا الاجتماع أي صلاحيات، لأنه غير رسمي، وجميع الدول الأعضاء في هذه المجموعة ليست مجبرة على تنفيذ أي اتفاق يتم إقراره في الاجتماع، فالهدف الرئيسي له تقديم الاقتراحات ونقاش الدول فيما بينها، وإعطاء الحلول لتفادي أي أزمات عالمية تعصف باقتصاد العالم.

حاليا هناك دول تقدمت مراكز في دول العشرين، وهناك دول تراجعت ومهددة بالخروج من عضوية "G20"، من الدول التي تقدمت مراكز جديدة المملكة العربية السعودية، ومتوقع حسب الأرقام الاقتصادية كافة التي أجمعت على تحسن كبير في الناتج القومي السعودي أن تتقدم أكثر من مركز في سلم الترتيب، وأيضا الصين.. هناك دول مثل تركيا والأرجنتين والمكسيك تراجع الناتج القومي لها وانهارت عملتها ومهددة بالخروج من عضوية أقوى عشرين اقتصادا، بسبب ما تعيشه هذه الاقتصادات من ضعف عام.

وحسب توقعي هناك دول جديدة سوف تدخل دول العشرين حال تم خروج هذه الدول دون شك، والتي تشهد سنويا ضعفا اقتصاديا عاما، حيث أتوقع دخول دولة الإمارات إلى عضوية "G20"، وذلك لما تعيشه الإمارات من تحسن كبير ونمو بالناتج القومي يوما بعد آخر، هذا إذا ما علمنا بأن اقتصاد الإمارات هو ثاني أكبر اقتصاد عربي.

الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة
تعليقات