ثقافة

دائرة الثقافة بالشارقة تروج لجائزة الثقافة العربية

الأحد 2017.5.7 05:35 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 514قراءة
  • 0 تعليق
جانب من مشاركة دائرة الثقافة بالشارقة

جانب من مشاركة دائرة الثقافة بالشارقة

تشارك دائرة الثقافة بالشارقة ممثلة برئيسها عبدالله بن محمد العويس ومحمد القصير مدير إدارة الشؤون الثقافية بالمنتدى العالمي للحوار بين الثقافات الذي يعقد في عاصمة أذربيجان (باكو) في الفترة 4 إلى 6 مايو 2017 بحضور وزراء الثقافة من الدول العربية و مختلف دول العالم.

تأتي مشاركة الدائرة نظراً دور الشارقة الريادي ثقافياً وبصفتها عاصمة للثقافتين العربية (1998) والإسلامية (2014) وتزامناً مع المنتدى نظمت الدائرة ندوة ترويجية عن جائزة الشارقة للثقافة العربية بالتعاون مع المنظمة العالمية للتربية والثقافة والعلوم (اليونيسكو). 

حضر الندوة الشيخة مي آل خليفة رئيسة هيئة البحرين للثقافة والفنون، وحشد من المؤتمرين المشاركين بالملتقى العالمي للحضارات وكوكبة من المثقفين والإعلاميين الأذربيجانيين.

وألقى عبدالله العويس كلمة نقل خلالها تحيات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة لأعضاء المؤتمر وذكر فيها مسئولية الشارقة بوصفها عاصمة الثقافة العربية والإسلامية مما جعلها تسعى في دعم الثقافة العربية بأنحاء العالم لذا، فإن جائزة الشارقة للثقافة العربية تجسد إحدى هذه المعاني، كما أشار العويس إلى مبادرات صاحب السمو حاكم الشارقة في إنشاء بيوت الشعر بالوطن العربي ودعم المسرح على المستوى العربي و العالمي، ودعم سموه المادي والمعنوي لأنشطة ثقافية في بلدان عربية وأجنبية عدة.

وأشار العويس أن إلى البرنامج الترويجي لجائزة الشارقة للثقافة العربية للترويج يأتي لتعميق العلاقات الثقافية والأدبية مع اتحادات الكتاب والنقابات والجامعات في الدول العربية والأجنبية، حيث إن جائزة الشارقة للثقافة العربية تنظم بالتعاون مع المنظمة العالمية للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) آخذة بعين الاعتبار البعد الإنساني لمعانيها وأهدافها النبيلة، لتجسد مفاهيم الحوار الحضاري والثقافي بين الشعوب، ويتم خلالها تكريم مثقف عربي بارز حضوره في المشهد ومشتغل على التقارب الحضاري ونشر الثقافة العربية من خلال ما يقدمه في شتى فروع الثقافة والأدب (المسرح – الفنون – الآداب – التراث – العمران ...)، ومثقف عالمي أو مؤسسة ثقافية عالمية مشتغلة بالثقافة العربية والإسلامية، وفتح آفاق الحوار مع الآخر والتلاقي معه إنسانياً ومعرفياً.

الجدير بالذكر أن البرنامج الترويجي للجائزة بدأ مطلع ديسمبر عام 2013 في الرباط بالمملكة المغربية ومن ثم روما بإيطاليا في العام 2015 ، ومؤخراً في عمان بالأردن 2016، وسيتواصل البرنامج ضمن جدول زمني تنسقه الدائرة مع اليونسكو وقد فاز بالجائزة حتى الآن ( 26 ) شخصية مبدعة قامت بخدمة الثقافة العربية من خلال أعمالهم التي استحقت الفوز والتقدير.

تعليقات