ثقافة

"دبي للثقافة" تطلق معرض "مساجد من العالم" تزامنا مع موسم الحج

السبت 2018.8.18 02:33 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 172قراءة
  • 0 تعليق
شعار هيئة الثقافة والفنون في دبي

شعار هيئة الثقافة والفنون في دبي

أطلقت هيئة الثقافة والفنون في دبي، السبت، معرض صور "مساجد من العالم"، بالتعاون مع جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي، ومركز الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للتواصل الحضاري، والذي يقام في مجلس مسجد جميرا، وتتواصل فعالياته لغاية نهاية شهر أكتوبر المقبل وذلك بالتزامن مع موسم الحج.

ويبلغ عدد الصور المعروضة 32 صورة التقطها مصورون مبدعون ينتمون إلى 15 دولة من مختلف أنحاء العالم، حيث يبرز المعرض أهمية الثقافة والفنون الإسلامية، وترسيخ مكانة دبي كعاصمة للاقتصاد الإسلامي إلى جانب إبراز جانب الجمال الروحي للمساجد، كما يسلط الضوء على فنون عمارة المساجد التي ترصدها عدسات المبدعين في مختلف بقاع الأرض.

وكانت جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي قد أطلقت مسابقة "مساجد من العالم" على منصة "أنستقرام"، حيث تم اختيار الفائزين عن طريق من يحصل على أكبر عددٍ من تسجيلات الإعجاب من الجمهور.

وقال سعيد محمد النابوده، المدير العام بالإنابة لهيئة الثقافة والفنون في دبي، إن تنظيم هذا المعرض المميز يعزز مكانة دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة، كوجهة للتبادل الحضاري والثقافي بين الأمم والشعوب، خاصة وأنه يعمل على نشر ثقافة التسامح، وتعزيز قيم التفاهم والسلام، عملاً بالمبادئ التي قامت عليها دولة الإمارات العربية المتحدة مشيرا إلى أنه من شأن هذا المعرض أن يساعد أيضًا في إبراز مساعينا الدؤوبة الرامية لإقامة الشراكات وتطوير المشاريع والمبادرات الإبداعية والمبتكرة، لنسهم في دعم تطلعات قيادتنا الرشيدة الهادفة إلى ترسيخ مدينتنا على الخريطة العالمية للاقتصاد الإبداعي.

من جانبه، أوضح السيد علي بن ثالث الأمين العام لجائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي، أن الجائزة وضعت جمهور المصورين المتابعين لمسابقاتنا على أنستقرام أمام تحدٍ خاصٍ من نوعه، وهو الإبداع البصري في ترجمة روائع العمارة الإسلامية في تصميم المساجد، كانت النتائج رائعة بالفعل وعكست التنوّع الإيجابي في مدارس الهندسة والتصميم في أنحاء العالم الإسلامي.

وقال عبدالله بن عيسى السركال، مدير مركز الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للتواصل الحضاري، إن المركز يكرس جهوده على التقريب بين الثقافات لتعزيز التفاهم والاحترام المتبادل تحت شعار "الأبواب المفتوحة، العقول متفتحة" منطلقا من رؤية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وتأكيده الحاجة إلى التواصل وتثقيف المغتربين في تقاليد وعادات دولة الإمارات العربية المتحدة. وحصل المركز على عديد من الجوائز تقديرًا لدوره كجسر يربط بين أكثر من 200 جنسية تعيش في الدولة، وتعمل بها وتزورها، لنشر التفاهم الثقافي.

تعليقات