سياسة

3 قتلى في صدامات بدارفور.. والبشير يدعو للمصالحة

الجمعة 2017.9.22 10:03 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 575قراءة
  • 0 تعليق
الرئيس السوداني عمر البشير - أ.ف.ب

الرئيس السوداني عمر البشير - أ.ف.ب

قتل 3 أشخاص وأصيب 16 آخرون بجروح في صدامات دارت، الجمعة، في مخيم للنازحين في جنوب دارفور بين قوات الأمن ونازحين كانوا يتظاهرون ضد الرئيس السوداني عمر البشير الذي كان يزور قرية مجاورة.

وبدأ البشير، الثلاثاء الماضي، جولة فى الإقليم قبل 3 أسابيع من قرار واشنطن حول العقوبات الاقتصادية التي تفرضها على السودان منذ عام 1997، التي ستقرر في 12 أكتوبر/تشرين الأول رفعها أو الإبقاء عليها.


وقال البشير -خلال زيارة إلى قرية شطايا القريبة من مخيم كلمة، التي شهدت معارك ضارية بين القوات الحكومية ومتمردين، خلال النزاع الذي بدأ في دارفور في 2003- "فليسمع العالم، نحن في شطايا ومع أهل شطايا".

وأضاف أمام حشد من أنصاره "أريد أن أشكر أهل شطايا على نموذجهم في المصالحة، وسوف نستمر في دعمكم حتى يعود آخر نازح إلى منزله ومزرعته".

وبينما كان البشير يزور شطايا كان مخيم كلمة يشهد صدامات بين متظاهرين يحتجون على زيارة الرئيس وبين قوات الأمن، مما أسفر عن مقتل 3 أشخاص وإصابة 16 آخرين بجروح، حسب بعثة حفظ السلام في دارفور "يوناميد".


وناشدت "يوناميد" في بيان "جميع الأطراف المعنيين بهذا الوضع إلى استعادة الهدوء في أقرب وقت ممكن، فالحلّ السلمي للخلافات هو السبيل الوحيد للمضي قدماً بالنسبة إلى شعب دارفور".

ووفقا للأمم المتحدة قتل جراء النزاع في دارفور 300 ألف شخص، وشرد 2,5 مليون شخص من منازلهم، وهم اليوم يعيشون في مخيمات.

تعليقات