مجتمع

مؤسسة التنمية الأسرية تنظم "خلوة عام زايد"

الأربعاء 2018.1.17 02:14 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 608قراءة
  • 0 تعليق
"خلوة عام زايد" تحتفي بالشيخ زايد وإرثه الإنساني

"خلوة عام زايد" تحتفي بالشيخ زايد وإرثه الإنساني

بتوجيهات الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية "أم الإمارات"، وفي إطار إعلان الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "عام زايد" في 2018، نظمت مؤسسة التنمية الأسرية اليوم الأربعاء "خلوة عام زايد" تحت شعار "زايد في قلوبنا" بمشاركة عدد من أفراد الأسر الذين تستهدفهم المؤسسة ببرامجها وخدماتها.

وأسفرت الخلوة عن أكثر من 400 فكرة ومقترح ومشروع ومبادرة سيقوم فريق تنظيم الخلوة بالمؤسسة بتبني أكثرها فاعلية وتجديداً وابتكاراً وترجمة لأهداف عام زايد 2018. 

حضر "خلوة عام زايد" التي أقيمت في أبوظبي، مريم محمد الرميثي مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية، إلى جانب مدراء الدوائر والمستشارين والخبراء ورؤساء الأقسام، ومسؤولي البرامج والمنسقات في المؤسسة وممثلين عن أفراد الأسر من مختلف الفئات، والذين قدموا العديد من الأفكار والمبادرات من خلال جلسات العصف الذهني التي شهدتها الخلوة.

وقالت مريم محمد الرميثي: "تنظيم هذه الخلوة التي جاءت بناء على توجيهات (أم الإمارات) سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، يهدف إلى تفعيل أهداف عام زايد، والتي تركز على إبراز دور المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في تأسيس دولة الإمارات، ووضع وترسيخ أسس نهضتها الحديثة وإنجازاتها على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية، فضلا عن تقدير شخصه وما جسده من مبادئ وقيم مثلت ولا تزال الأساس الصلب الذي نهضت عليه دولة الإمارات، وما يكنه له شعبه من حب وولا".

وعن مشاركة ممثلين عن أفراد الأسرة في "خلوة عام زايد 2018"، أوضحت قائلة: "حرص المؤسسة على إشراك أفراد الأسرة في أعمال العصف الذهني اليوم، يأتي في صميم أهداف المؤسسة الرامية إلى تعزيز دور الأسرة في المجتمع وتشجيع مشاركة أفرادها فيما تنظمه من أنشطة وبرامج".

وأشارت الرميثي إلى أن عام 2018 يمثل فرصة عظيمة ويحمل وقفة فخر واعتزاز نستذكر فيها مآثر الراحل الكبير الشيخ زايد بن سلطان، والإنجازات المحلية والعالمية لقائد استثنائي وزعيم خالد يمثل ضمير الأمة ورجل السلام الذي أسس الاتحاد وجعل من الإمارات نموذجا ريادياً إقليمياً وعالمياً في التنمية والتقدم والابتكار والابداع، وإرساء قيم التسامح ونشر الخير والتعاون ومد يد العون للمحتاج ودعم الإنسانية.

مريم الرميثي خلال كلمتها في "خلوة عام زايد"

تعليقات