تكنولوجيا

مبادرة لجعل دبي المدينة الأذكى والأكثر سعادة في العالم

الأحد 2018.9.2 03:12 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 98قراءة
  • 0 تعليق
هيئة الكهرباء والماء تطلق

هيئة الكهرباء والماء تطلق "دبي الخضراء"

أطلقت هيئة كهرباء ومياه دبي، "دبي الخضراء" التي تتضمن ثلاث مبادرات تسهم في جعل دبي المدينة الأذكى والأكثر سعادة واستدامة في العالم، وذلك في إطار رؤيتها لأن تصبح مؤسسة مستدامة مبتكِرة على مستوى عالمي، وجهودها لتمكين المتعاملين من اتخاذ قرارات مستدامة تسهم في الحفاظ على البيئة والموارد الطبيعية.

وتتضمن "دبي الخضراء"، في مرحلتها الأولى، مبادرة "شمس دبي" التي تهدف إلى تشجيع أصحاب المنازل والمباني على تركيب الأنظمة الشمسية الكهروضوئية وربطها بشبكة الهيئة، وقد انتهت الهيئة من ربط 1145 مبنى بشبكة الكهرباء في دبي بقدرة إنتاجية إجمالية تصل إلى نحو 50 ميجاوات.

وتتضمن "دبي الخضراء" مبادرة "الشاحن الأخضر" لتركيب محطات شحن السيارات الكهربائية، وقد انتهت الهيئة من تركيب أكثر من 100 محطة لشحن السيارات الكهربائية في مختلف أنحاء دبي وتعمل على الوصول بالعدد إلى 200 محطة خلال هذا العام.

ولتشجيع المتعاملين على استخدام السيارات الكهربائية الصديقة للبيئة توفر الهيئة شحناً مجانياً للسيارات الكهربائية المسجلة في خدمة "الشاحن الأخضر" حتى نهاية عام 2019.

وتساعد مبادرة "إشعار باستهلاك مرتفع للمياه" ضمن "دبي الخضراء" المتعاملين على اكتشاف أي تسريبات في توصيلات المياه بعد العداد، حيث يتم إرسال إشعارات آنية للمتعامل في حال اكتشاف نظام العدادات الذكية أي ارتفاع غير معتاد في الاستهلاك حتى يبادر بفحص التوصيلات الداخلية وإصلاح أي تسريبات في توصيلات المياه بالاستعانة بفني متخصص بما يسهم في وقف الهدر وتقليل التكلفة على المتعاملين.

وقال سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: "في دبي توجد رؤية شاملة للاستدامة تعد أساس التحول نحو الاقتصاد الأخضر وتسهم في تحقيق أهداف استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 التي ترمي إلى تأسيس نموذج مستدام لتوفير الطاقة داعم للنمو الاقتصادي دون الإضرار بالبيئة ومواردها".

وأوضح أن "دبي الخضراء" تهدف إلى تمكين المتعاملين من تبني نمط حياة واعٍ ومسؤول عبر اتخاذ قرارات مستدامة وترشيد استهلاك الكهرباء والمياه في إطار استراتيجية إدارة الطلب على الطاقة والمياه لتقليل استهلاك الكهرباء والمياه بنسبة 30% بحلول عام 2030، وإنتاج الطاقة الشمسية النظيفة واستخدام السيارات الكهربائية الصديقة للبيئة فالعمل البيئي يتطلب تضافر الجهود لتحقيق التوازن بين التنمية والبيئة بهدف الحفاظ على حق الأجيال القادمة في التمتع ببيئة نظيفة صحية وآمنة".


تعليقات