ثقافة

اكتشاف قبر للمرة الأولى في "بومباي المايا" بالسلفادور

الجمعة 2018.11.23 01:21 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 95قراءة
  • 0 تعليق
قبر في

قبر في "بومباي المايا" بالسلفادور

عثر على قبر هو الأول من نوعه في خويا دي سيرين الملقبة بـ"بومباي المايا" في السلفادور، وهي مدينة طمرها ثوران بركان قبل أكثر من 1400 سنة على ما أعلن وزير الثقافة في البلاد.

وعثر على عظام بشرية مطلع نوفمبر/تشرين الثاني قبرت مع سكين مصنوع من الحجر البركاني الأسود أو السبج في هذا الموقع الأثري المدرج على قائمة التراث العالمي للبشرية التي تعدها اليونسكو على بعد 35 كيلومترا شمال العاصمة سان سلفادور.

وقالت عالمة الآثار ميشال توليدو، إن الشخص المقبور "كان يقيم على الأرجح في المدينة، لكنه لم يقض في ثوران البركان" لوما كالديرا.

وأضافت: "نظن أن هذا القبر يعود إلى الحقبة الكلاسيكية 600-900 قبل الميلاد، لأن في الحفرة ترابا يعود إلى ثوران البركان في عام 535 قبل الميلاد"، على ما أوضحت عالمة الآثار.

وأتى ثوران البركان لوما كالديرا على البلدات المحيطة، وكان وراء تشكل بحيرة إياوبانغو، البالغة مساحتها 50 كيلومترا مربعا.

وهي المرة الأولى التي يكتشف فيها قبر في الموقع خلال الحفريات المستمرة فيه منذ أكثر من 40 عاما.

وأوضحت توليدو أن "نطاق الحفريات سيتوسع" في محيط مكان الاكتشاف حتى ديسمبر/كانون الأول.

وسمح طمر خويا دي سيرين برماد البركان في حفظ مبانيها ومعرفة نمط الحياة في هذه المدينة التابعة لحضارة المايا، لا سيما الطقوس والزراعة والتجارة والإدارة والعادات الغذائية، ما أدى إلى مقارنتها بمدينة بومباي التي طمرتها حمم البركان فيزوفا في عام 79 قبل الميلاد.

تعليقات