تكنولوجيا

شرطة دبي تعتمد الخطة الاستراتيجية للذكاء الاصطناعي 2018-2021

الأربعاء 2017.12.20 01:49 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 996قراءة
  • 0 تعليق
 اللواء عبد الله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي

اللواء عبد الله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي

اعتمد اللواء عبد الله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي، الخطة الاستراتيجية للذكاء الاصطناعي في شرطة دبي 2018-2021.

وتأتي هذه الخطة تنفيذاً لاستراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي، أول مشروع ضخم ضمن مئوية الإمارات 2071 التي أطلقها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وتماشياً مع خطة دبي 2021.

وأكدت القيادة العامة لشرطة دبي أن اعتماد الخطة الاستراتيجية للذكاء الاصطناعي يأتي مواكبة لتوجهات قيادة الإمارات الرامية إلى التأسيس للمرحلة المقبلة من استخدام الذكاء الاصطناعي، الذي يعد المرحلة الجديدة بعد الحكومة الذكية التي ستعتمد عليها مختلف الخدمات والقطاعات في عملها المستقبلي.

وقال العميد خالد ناصر الرزوقي، مدير الإدارة العامة للذكاء الاصطناعي، إن اعتماد الخطة الاستراتيجية للذكاء الاصطناعي 2018-2021 يأتي بعد توجيه القائد العام لشرطة دبي بتغيير مسمى الإدارة العامة للخدمات الذكية إلى الإدارة العامة للذكاء الاصطناعي، وتشكيل فريق عمل الذكاء الاصطناعي بهدف إعداد استراتيجية الذكاء الاصطناعي والتغيير والتوجهات السريعة في جميع المجالات الشرطية والأمنية، وتطوير وإعداد أفضل التقنيات وتحليل البيانات والارتقاء بالخدمات التي تخدم أفراد الجمهور الداخلي والخارجي، استناداً إلى أنظمة الذكاء الاصطناعي، إلى جانب إعداد وتأهيل الموظفين أكاديمياً وصقل مهاراتهم للتعامل مع أنظمة الذكاء الاصطناعي في كل الإدارات والمراكز.


وأوضح العميد خالد ناصر الرزوقي أن الخطة الاستراتيجية للذكاء الاصطناعي تهدف إلى تطوير جميع الأنظمة الذكية إلى أنظمة تقوم بتنبؤ الاحتياجات الخاصة بالمتعاملين، اعتماداً على أساليب الذكاء الاصطناعي في المجالات الشرطية كافة، والتنبؤ الأمني بالجريمة والحوادث المرورية وتطوير وإعداد أفضل التقنيات وأدوات الذكاء الاصطناعي التي تخدم الجمهور الداخلي والخارجي لشرطة دبي، إلى جانب الاستخدام المتوازن بين أدوات الذكاء الاصطناعي والكوادر البشرية.

وأكد العميد الرزوقي أن الخطة الاستراتيجية للذكاء الاصطناعي 2018-2021 تهدف إلى تحقيق أهداف مئوية الإمارات الساعية إلى تعديل وتنفيذ البرامج والمشروعات التنموية لبلوغ المستقبل، والاعتماد على الذكاء الاصطناعي في خدمة وتحليل البيانات بمعدل 100% بحلول 2031، والارتقاء بمستوى الأداء الحكومي وتسريع الإنجاز وخلق بيئة عمل مبتكرة، وأن تكون الإمارات الأولى في العالم في الاستثمار بالذكاء الاصطناعي بمختلف قطاعاتها الحيوية.

ولفت إلى أن الخطة الاستراتيجية للذكاء الاصطناعي 2018-2021 تهدف أيضاً إلى تحقيق التوجهات الاستراتيجية الثلاثة لشرطة دبي والمتمثلة في: "إسعاد المجتمع" من خلال مساهمة أنظمة الذكاء الاصطناعي في تقديم الخدمات الشرطية المستقبلية بسهولة ويسر إلى أفراد الجمهور الداخلي والخارجي والعمل على إسعادهم، ودعم توجه "دبي مدينة آمنة" خلال الاستخدام الأمثل لأنظمة الذكاء الاصطناعي في تعزيز الأمن والأمان، وسرعة النمو والثقة التي تحرص شرطة دبي على تعزيزها والحفاظ عليها في الأوساط المالية والتجارية والاستثمارية والصناعية والإقليمية والدولية، ودعم توجه "الابتكار في إدارة الموارد" من خلال الاستخدام الأمثل لأنظمة الذكاء الاصطناعي في هذا الجانب.

تعليقات