صحة

خبراء: تفشي الإيبولا بالكونغو قد يكون الأسوأ في التاريخ

الثلاثاء 2018.9.4 03:02 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 160قراءة
  • 0 تعليق
تفشي الإيبولا في الكونغو الديمقراطية

تفشي الإيبولا في الكونغو الديمقراطية

دعا خبراء المجتمع الدولي إلى اتخاذ تدابير سريعة لوقف تفشي وباء إيبولا الذي قضى على حياة 75 شخصا في جمهورية الكونغو الديمقراطية، لأنه قد يكون الأسوأ في التاريخ.

ويؤكد خبراء اللجنة الدولية للمساعدة العاملة في أفريقيا أن وباء إيبولا الجديد قد يصبح الأسوأ في التاريخ، ويتخوفون من حدوث كارثة إنسانية أكثر فظاعة من التي حدثت عام 2014، عندما قضى الوباء على حياة 11 ألف شخص في أفريقيا، لذلك يجب على المجتمع الدولي إرسال الخبراء للسيطرة على انتشار المرض ومنع تحوله إلى وباء شامل.

ويعمل أعضاء المنظمات الخيرية 24 ساعة في اليوم لاحتواء الوباء الذي أصيب به في منطقة الحدود بين جمهورية الكونغو الديمقراطية وأوغندا المئات من المواطنين، حيث ترسل إلى هذه المنطقة الأدوية التجريبية لعلاج المصابين بهذه الحمى التي تعتبر الأكثر فتكا في العالم من بين جميع المسببات المرضية الأخرى. لذلك، يحذر علماء الفيروسات باستمرار من صعوبة السيطرة على تفشي المرض، لأنه ينتشر في منطقة نزاع مسلح. وقد أعلنت رئيسة منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهان غيبريسوس، أن انتشار المرض هذه السنة سيكون سريعا.

يذكر أن المناطق التي تنتشر فيها حمى إيبولا هذا العام تعاني من نقص حاد في العاملين بمجال الصحة، ومع أن عدد الإصابات بدأ ينخفض تدريجيا، إلا أن خبراء منظمة الصحة الدولية يعتقدون أن الحديث عن استقرار الوضع سابق لأوانه.

تعليقات