اقتصاد

مصر تعتزم إنشاء صندوق ضمان وتأمين الاستثمارات في الدول الأفريقية

الأحد 2019.1.6 11:17 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 260قراءة
  • 0 تعليق
جانب من اجتماع رئيس الوزراء المصري ووزيرة الاستثمار

جانب من اجتماع رئيس الوزراء المصري ووزيرة الاستثمار

قالت الدكتورة سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي المصرية، إن الوزارة قامت بإعداد مسودة أوليّة لإنشاء صندوق ضمان وتأمين الاستثمارات في دول القارة الأفريقية، تنفيذاً لتكليفات الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي. 

وأضافت الوزيرة، الأحد، أنها قامت بدراسة نماذج مختلفة في عددٍ من الدول مثل: بريطانيا، وفرنسا، ووكالة ضمان الاستثمار التابعة للبنك الدولي.

جاء ذلك خلال اجتماع الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء المصري، والدكتورة سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي المصرية، لمتابعة إجراءات إنشاء صندوق ضمان وتأمين الاستثمارات في دول القارة الأفريقيّة، تنفيذاً لتكليفات الرئيس عبدالفتاح السيسي.

وأوضحت وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي المصرية، أنه سيتم إجراء مفاضلة بين تلك النماذج المختلفة، بشأن كونها صندوقاً حكومياً، أو في صورة شركة.

 وتابعت الوزيرة: "تم إرسال هذه المسودة إلى جميع الوزارات المعنية في مصر وذلك لأخذ الرأي بشأنها، موضحة أن الوزارة تلقت عدداً من ردود الأفعال حيالها، حيث أبدت معظم الوزارات تعليقات عليها".

 ولفتت إلى أن وزارة الاستثمار استجابت لجميع الملاحظات، كما تعمل حالياً على إعداد مسودة نهائية لعرضها على مجلس الوزراء المصري.

ونوّهت الوزيرة إلى أنه تم التجهيز لتوقيع عقد مع شركة عالمية للترويج للاستثمار، طبقاً لموافقة المجموعة الوزارية الاقتصادية في مصر، على أن يتم التوقيع على هذا العقد قريباً.

وكان الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي قد أعلن في ديسمبر/ كانون الأول إنشاء صندوق ضمان مخاطر الاستثمار في أفريقيا لتشجيع المستثمرين المصريين على توجيه استثماراتهم إلى أفريقيا والمشاركة في تنمية القارة والاستفادة من الفرص الهائلة المتوفرة في القارة السمراء.

وأكد الرئيس المصري أن القارة الأفريقية هي مستقبل الاقتصاد العالمي، مشددا على أن أفريقيا تفتح أبوابها نحو المستقبل والاقتصاد.

يسهم الصندوق في زيادة معدلات الاستثمارات في القارة الأفريقية، ويسهم في مد جسور التعاون والتواصل بين مصر والدول الأفريقية كافة، في صورة علاقات اقتصادية مثمرة وإيجابية، خاصة مع تولي مصر رئاسة الاتحاد الأفريقي.

تعليقات