سياحة وسفر

مصر تسعى لتنشيط السياحة الصينية الوافدة عبر بوابة "COTTM"

الأربعاء 2019.4.10 03:31 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 197قراءة
  • 0 تعليق
جانب من لقاء الوفد الصيني مع مسؤولي السياحة المصرية - أرشيفية

جانب من لقاء الوفد الصيني مع مسؤولي السياحة المصرية - أرشيفية

أوضح أحمد يوسف، رئيس هيئة تنشيط السياحة المصرية، أن مشاركة مصر في المعارض الدولية تدعم خطتها في الترويج لأنماط السياحة المختلفة، مشيرا إلى أن الوجود بمعرض "” COTTM بالصين الذي يعقد خلال الفترة من 15 إلى 17 أبريل/نيسان الجاري يأتي في إطار تنويع الأسواق المصدرة للسياحة إلى مصر، وأهمية السوق الصيني كسوق واعد للسياحة المصرية.

وقال يوسف، الأربعاء، إن مصر تشارك في معرض "” COTTM بالصين، متمثلة في هيئة تنشيط السياحة التابعة للوزارة، لفتح أسواق سياحية جديدة لدعم زيادة حركة السياحة الوافدة إلى مصر، مشيرا إلى أن المعرض يضم هذا العام نحو 70 دولة مختلفة ويبلغ عدد العارضين بها من الشركات السياحية الصينية نحو 4 آلاف شركة، و450 عارضا؛ ما يؤكد أهمية المعرض للترويج للسياحة المصرية.

وأضاف يوسف، في بيان حصلت " العين الإخبارية" على نسخة منه، "معرض COTTM بالصين، يعد من أهم المعارض السياحية التي تقام بالصين؛ لاحتوائه على عدد كبير من الأجنحة الخاصة بسياحة المؤتمرات وسياحة الحوافز والسياحة الثقافية والترفيهية، إضافة لعرض أنماط سياحية جديدة".

ونوه رئيس هيئة تنشيط السياحة المصرية بمشاركة نحو 12 فندقا وشركة سياحية مصرية وشركة مصر للطيران، في معرض تقدر مساحته بـ100 متر مربع"، مؤكدا أهمية الوجود بالمعرض لهذا العام للتزامن مع احتفالات مرور 15 عاما على إقامته بالصين.

وفي يناير/كانون الثاني الماضي، شاركت السياحة المصرية في احتفالية أعياد الربيع الصيني، بإنارة قلعة صلاح الدين ومسجد محمد علي بالقاهرة، احتفالا برأس السنة الصينية.

وشهدت مصر، نهاية العام الماضي، زيارة لنائب الرئيس الصيني، لعدة مناطق أثرية بالقاهرة، معلنا أنه سيكون سفيرا للسياحة المصرية في الصين.

واستقبلت مصر خلال منتصف عام 2017، نحو 150 ألف سائح من السوق الصيني، بمعدل زيادة 94% عن عام 2016، ووصل عدد الليالي السياحية التي قضاها السياح الصينيون نحو 161 ألف ليلة في مايو/أيار 2017، بينما بلغت خلال منتصف العام نفسه نحو 850 ألف ليلة سياحية بمعدل زيادة 116% مقارنة بعام 2016، وفقا لتصريحات المستشار السياحي لدى السفارة المصرية في بكين د. أبو المعاطي شعراوي.

تعليقات