سياسة

بالصور.. مصر تتسلم الغواصة الثانية من ألمانيا

الثلاثاء 2017.8.8 12:47 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 2774قراءة
  • 0 تعليق
استلام غواصة ألمانية حديثة

الغواصة الألمانية الأولى

تسلمت مصر، اليوم الثلاثاء، ثاني غواصة حديثة من ألمانيا طراز (209/42)، وأقيمت مراسم تسليم الغواصة برفع العلم المصري عليها فى مدينة كيل الألمانية وذلك بحضور قائد القوات البحرية المصرية الفريق أحمد خالد، ووفد من قادة القوات المسلحة المصرية.

وأبدي الفريق أحمد خالد خلال مراسم تسلم الغواصة ترحيب البحرية المصرية باستلام غواصة ألمانيا ثانية، مشيدًا بدور الجانب الألماني في التعاون المثمر مع القوات المسلحة المصرية.


وقال قائد القوات البحرية المصرية إن إضافة الغواصة الثانية من طراز (تايب 42) الألمانية إلى الأسطول البحري يأتي تنفيذًا لاستراتيجية عسكرية مصرية تهدف لتطوير القدرة على مواجهة التحديات والإرهاب والمخاطر المحيطة بالمنطقة.

وأضاف أن "الفترة السابقة أكدت أن مصر أحسنت الاختيار وكان اختيارنا مبنيا على العلاقات الثنائية بين البلدين والتي امتدت لمئات السنين، فأول مدرسة ألمانية خارج حدود ألمانيا بالقاهرة عام 1873 ثم توالى بعدها العديد من المدارس والمعاهد الألمانية وصولا إلى الجامعة الألمانية بالقاهرة عام 2003". 

وتابع: "نحتفل اليوم باستلام الغواصة المصرية الثانية 209/42 بعد أن عايشنا خلال السنوات الماضية ومنذ بدء التعاقد على بناء غواصات 209 مراحل عديدة".

وأكد أن مصر كان لها السبق في إدخال سلاح الغواصات كأول دولة في الشرق الأوسط وأفريقيا منذ أكثر من 60 عاما، موضحًا أنه على مدار تاريخ سلاح الغواصات المصري نجد سلاحا سطر بأحرف من نور بطولات عديدة خلال حروب متعاقبة. 


ومن المنتظر إقامة مراسم استلام ثانية بالقاهرة بمجرد وصول الغواصة إلى السواحل المصرية.

والغواصة 42 طراز 209 من إنتاج شركة " تيسين كروب Thyssen Krupp " الألمانية، وهي الثانية التي تتسلمها القوات المسلحة المصرية من ألمانيا، ضمن عدة غواصات ستنضم للخدمة بالقوات البحرية تباعًا، ويقودها عدد من ضباط القوات البحرية المصرية، ممن تم تدريبهم مع الجانب الألماني.

وتستطيع الغواصة الإبحار لمسافة 11 ألف ميل بحري، وتصل سرعتها إلى 21 عقدة، ويتراوح طولها من 73:60 مترا، وبإزاحة تصل إلى 1400 طن، ولها القدرة على إطلاق الصواريخ والطوربيدات، وتم تزويدها بأحدث أنظمة الملاحة والاتصالات بما يمكنها من حماية أمن وسلامة السواحل والمياه الإقليمية والاقتصادية والأمن القومي المصري، وتُمثل إضافة تكنولوجية هائلة لإمكانات القوات البحرية.

وكانت مصر تسلمت أول غواصة ألمانية من طراز "تايب 1400/209"، في 19 إبريل/ نيسان الماضي، وانضمت تلك الغواصة إلى الأسطول البحري المصري في ذلك التاريخ بعد عدة أشهر من تدشينها فى مدينة كيل الألمانية.

وحملت الغواصة الألمانية الأولى اسم "الجرار البحري" لقدرتها الفائقة على زرع ألغام بحرية.


تعليقات