مجتمع

"آل مكتوم الخيرية" تستأنف حملة "قلوب رحيمة" في مصر

السبت 2018.1.13 08:50 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 420قراءة
  • 0 تعليق
شعار هيئة آل مكتوم الخيرية

شعار هيئة آل مكتوم الخيرية

تستأنف حملة "قلوب رحيمة" التي أطلقتها هيئة آل مكتوم الخيرية بتوجيهات الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية راعي الهيئة نشاطها في محافظات مصر طوال عام 2018 "عام زايد".

وكانت الحملة قد افتتحت نهاية عام 2017 القاعة الدراسية الأولى "قاعة الشيخ حمدان بن راشد" في كلية الهندسة جامعة المنيا، والتي تم إعادة تأهيلها وأتمتتها وتزويدها بالأجهزة والمعدات والأدوات الدراسية، حيث وعد بأن يكون هذه باكورة تأهيل 20 قاعة دراسية خلال هذا الفصل الدراسي.

حضر الافتتاح الدكتور صلاح الدين الجعفراوي ممثل الهيئة في مصر والدكتور جمال أبو المجد رئيس الجامعة والدكتور هشام فتحي عميد الكلية.

وقال الدكتور جمال أبو المجد رئيس جامعة المنيا، إن هذه المكرمة تجعل من الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم رائدا للعلم وداعما للعلماء، حيث يهتم بتخصيص الجوائز العلمية ودعم المدارس والجامعات ليس في مصر فحسب بل في العديد من الدول.

ووجه أبو المجد الدعوة إلى الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم لزيارة محافظة المنيا "عروس الصعيد" للإطلاع على نتائج جهوده فيها، معربا عن تقديره لجهود الهيئة ودعمها المتميز للجامعة. 

من جهته، أكد ميرزا الصايغ مدير مكتب الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم عضو مجلس أمناء هيئة آل مكتوم الخيرية أن الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم قد وجه بتكثيف نشاط الهيئة فى مصر خلال "عام زايد" بما يليق باسم وتاريخ المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" وبما يعكس حبه لمصر.

وأضاف أن الحملة تتضمن توزيع المواد الغذائية واستكمال المشاريع الصغيرة للأسر الفقيرة في صعيد مصر وتوزيع البطاطين والملابس الشتوية في مختلف محافظات مصر، مع التركيز على محافظات الصعيد بجانب توزيع كسوة العيد والزي المدرسي مع بداية العام الدراسي القادم.

وأطلقت الهيئة ضمن "حملة قلوب رحيمة" المرحلة الثالثة لتسديد ديون الغارمات، حيث تم خلال المرحلتين الأولى والثانية تسديد ديون 100 غارمة.

يذكر أن هيئة آل مكتوم الخيرية نفذت خلال العام الماضي في محافظات الصعيد العديد من المبادرات منها توزيع الآلاف من البطاطين والملابس الشتوية والمواد الغذائية خلال شهر رمضان واللحوم قبيل عيد الأضحي المبارك وكسوة ملابس العيد بجانب تخصيص عدد كبير من رحلات العمرة للأسر التي نبذت الموروثات البالية كقضايا الثأر والخلافات.

تعليقات