مجتمع

بالفيديو.. سفير الإمارات بالقاهرة: "مبادرة محمد بن راشد" تضيء سماء المبتكرين

الخميس 2018.6.28 05:55 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 429قراءة
  • 0 تعليق
المهندس جمعة مبارك الجنيبي سفير الإمارات لدى مصر

المهندس جمعة مبارك الجنيبي سفير الإمارات لدى مصر

نظمت مبادرة محمد بن راشد للازدهار العالمي، الخميس، ورشة العمل الأخيرة للقمة العالمية للصناعة والتصنيع بالقاهرة، ضمن سلسلة من ورش العمل التي تستهدف التحديات المرتبطة بالقضايا العالمية، ودعوة المبتكرين العالميين لإيجاد حلول لها.

وسيتم إطلاق هذه التحديات على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك في سبتمبر المقبل.

وشارك في ورشة العمل المهندس جمعة مبارك الجنيبي، سفير الإمارات لدى مصر ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية، وعدد من المسؤولين والمتخصصين في مجال التكنولوجيا والتصنيع من البلدين، وخبراء عالميون في مجال الابتكار يجتمعون في مصر؛ لمناقشة أكثر القضايا الملحة على المستوى العالمي.

وقال جمعة مبارك الجنيبي، في تصريحات لـ"العين الإخبارية"، إن مبادرة محمد بن راشد للازدهار العالمي تضيء سماء المبتكرين وتهدف إلى إتاحة الفرصة أمام المبتكرين ورواد الأعمال أينما كانوا للتواصل والتعاون وحل القضايا العالمية الملحة التي تؤثر على حياة المجتمعات العالمية، وتبني نهج يقوم على التصميم المبتكر والإبداعي وتحويل أفكارهم إلى واقع، والنظريات إلى حلول، وترجمة الأفكار إلى تأثير إيجابي ملموس.

وأكد أن دولة الإمارات تفخر بأن لها دورا مشهودا في العمل لما فيه مصلحة البشرية جمعاء، حتى أصبحت مبادراتها جزءا أساسيا من ثقافة دولة الإمارات وشعبها، وميراثا تتناقله الأجيال بدءا من المؤسس المغفور له الشيخ زايد، وامتدادا إلى قيادتنا الرشيدة.

وأوضح أنه تم اختيار القاهرة لاستضافة ورشة العمل هذه، مستندين إلى إيماننا بالدور المركزي لجمهورية مصر العربية الشقيقة على الصعيد العربي والأفريقي والعالمي، ولاشتراك شعبي الدولتين وقيادتهما في الرؤى والأهداف التي تؤمن بحق الإنسان في جميع أنحاء العالم بعيش حياة كريمة آمنة تتوفر له فيها جميع مقومات الرخاء والازدهار، بالإضافة إلى علاقة الإخاء التاريخية التي تربط بين شعبينا.
وأكد السفير الإماراتي بالقاهرة، أن حوار العقول النيرة المجتمعة معنا اليوم، ودعم منظمات ووكالات الأمم المتحدة لهذا الحوار الذي تديره "أم آي تي"، سيكون له بالغ الأثر في نجاح المبادرة وتمكينها من المساهمة في بناء عالم أفضل للجميع، وأرجو أن تتكلل مساعينا جميعا بالنجاح، وأن تكون فعالية اليوم خطوة أولى في مسيرة تعاون راسخة لا تنتهي إلا بعالم أفضل للجميع.
وأكد الجنيبي أن مصر تحت قيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي تسير في الدرب الصحيح، وهو ما يتضح جلياً في حجم الإنجازات التي تحققت على المستويات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، متمنياً لمصر حكومةً وشعبا تحقيق كل ما تصبو إليه خلال الفترة الرئاسية الجديدة للرئيس عبدالفتاح السيسي. 
محمد شعبان، مدير الاستراتيجية في القمة العالمية للصناعة والتصنيع
من جانبه قال محمد شعبان، مدير الاستراتيجية في القمة العالمية للصناعة والتصنيع، لـ "العين الإخبارية"، إن مبادرة محمد بن راشد للازدهار العالمي تهدف إلى بناء مجتمع من المبتكرين، خصوصا في القطاع الصناعي ليس في الوطن العربي فقط، ولكن حول العالم؛ لتحقيق الاستغلال الأمثل والاستفادة القصوى من شبكات الإنترنت وتكنولوجيا الجيل الرابع، لاستنباط حلول عملية ومبتكرة للدول الأقل نموا حول العالم.
وأضاف: "بالتعاون مع المنظمات الدولية المشتركة معنا والأمم المتحدة حددنا أربع قضايا رئيسية لخطة عمل المبادرة؛ وهي "الطاقة المستدامة، والمدن المستدامة، وتطوير الريف والقضاء على الجوع، وردم الهوة الرقمية والقضاء على الأمية الرقمية".
وأكد مدير الاستراتيجية في القمة العالمية للصناعة والتصنيع، أنه تم اختيار القاهرة لانطلاق المؤتمر؛ نظرا لطبيعة العلاقة الأخوية والمتماسكة بين مصر والإمارات، كما أن القاهرة تعد البوابة الأقوى للقارة الأفريقية، ومركزا مهما وحيويا للمنطقة العربية.

 8 منظمات

وأعلنت مبادرة محمد بن راشد للازدهار العالمي، في وقت سابق من هذا العام، انضمام 8 منظمات تابعة للأمم المتحدة ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا "MIT" إلى المبادرة العالمية التي تسعى إلى بناء مجتمعات من المبتكرين في القطاع الصناعي لدعم الابتكار وإقامة شراكات جديدة وتعزيز العمل الجماعي الهادف إلى تحقيق الازدهار العالمي.
وتضم المبادرة تحدي محمد بن راشد العالمي للمبتكرين الصناعيين، وهو عبارة عن منصة للابتكار المفتوح عبر الإنترنت، تتيح الفرصة أمام المبتكرين ورواد الأعمال أينما كانوا للتواصل والتعاون وحل القضايا العالمية الملحة التي تؤثر على حياة المجتمعات العالمية.
ويستطيع المبتكرون ورواد الأعمال، من خلال تبنيهم نهجا يقوم على التصميم المبتكر والإبداعي، تحويل أفكارهم إلى واقع، والنظريات إلى حلول وترجمة الأفكار إلى تأثير إيجابي ملموس، فيما تكرم "جائزة محمد بن راشد للازدهار العالمي"، الشركات الصناعية التي تبنت تحدي محمد بن راشد للمبتكرين الصناعيين الذي يتميز بأكبر أثر اجتماعي إيجابي يسهم في تحقيق هدف أو أكثر من أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.
شارك في الورشة بالقاهرة ممثلون عن كل من جامعة الدول العربية، ووكالات ومنظمات تابعة للأمم المتحدة، وشركة سيمنس مصر، وشركة آي بي إم، والمكتب الإقليمي للاتحاد الدولي للاتصالات، ومركز الإبداع التكنولوجي وريادة الأعمال، وبرنامج الأغذية العالمي، ووزارة التجارة والصناعة المصرية، وجامعة النيل، وشركة المشروعات الصناعية والهندسية، والمجلس الثقافي البريطاني في مصر، وحاضنة أعمال كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، وسيكم القابضة، وكيمونكس إيجيبت للاستشارات، والجامعة الأمريكية بالقاهرة، وغرفة الصناعات الغذائية، ومجاورة من جمعية الفكر العمراني وجامعة القاهرة، والمنظمة الدولية للهجرة، وإنجاز مصر، ووكالة تنمية المشروعات متناهية الصغر، وريفر ويفس مصر، وجوب ماستر لحلول رأس المال البشري، وقسم وكالات الأمم المتحدة المتخصصة، ووزارة الخارجية، وإنوفنتشرز وتيك سبيس، وغيرها من المؤسسات والشركات المصرية.
أسئلة مهمة:
وركزت ورشة العمل على العديد من الأسئلة المهمة، مثل طرق ضمان اكتفاء المدن ذاتياً من الغذاء والطاقة ومنهجيات استخدام التكنولوجيا، لإشراك الشباب في تنمية المجتمعات الريفية، وطرائق تكريس المواطنة الرقمية، ومحو الأمية الرقمية خلال ردم الفجوة الثقافية والجغرافية.
وستوظَّف الخبرات والرؤى التي يعبّر عنها المشاركون في ورش العمل لتصميم تحديات تعالج القضايا الملحّة على أرض الواقع، ويمكن توظيفها في العديد من المجتمعات في العالم، وتتميز بقدرتها على تحقيق أكبر فائدة ملموسة لأكبر عدد من سكان عالمنا، إضافة إلى تحقيقها هدف المبادرة المتمثل في بناء الازدهار العالمي.

تعليقات