اقتصاد

بورصة مصر الأفضل عربيا في شهر فبراير.. وقطر الأسوأ

الجمعة 2019.3.1 09:09 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 270قراءة
  • 0 تعليق
البورصة المصرية استفادت من قرار المركزي خفض أسعار الفائدة

البورصة المصرية استفادت من قرار المركزي خفض أسعار الفائدة

أبلت معظم البورصات العربية بلاء حسناً، خلال تعاملات شهر فبراير/شباط الماضي، وسجل السوق المصرية أفضل أداء بينها، فيما مني سوق قطر بالأداء الأسوأ.

ويرجع الأداء الإيجابي لبورصة مصر إلى خفض أسعار الفائدة بمقدار 1%، فيما يرجع أداء أسواق الخليج الجيد إلى التحسن الذي تشهده أسواق الأسهم العالمية وأسعار النفط.

وأسهم ذلك في عودة بعض المستثمرين للتمركز بالأسهم الكبرى التي شهد أغلبها أداء تشغيلياً جيداً، خاصة أسهم العقارات والبنوك.

وأنهى المؤشر العام لسوق أبوظبي المالي، تعاملات شهر فبراير/شباط الماضي، رابحاً 1.84% ليغلق عند مستوى 5137.81 نقطة، وجاءت مكاسب السوق مدفوعة بالنتائج المالية السنوية للشركات والتوزيعات النقدية المقررة للشركات. 

وارتفع رأس المال السوقي بنحو 6.5 مليار درهم، ليصل إلى 515,343 مليار درهم، مقابل 508 مليارات درهم في يناير/كانون الثاني الماضي. 

واستفاد سوق أبوظبي المالي من صعود قطاع العقارات بنسبة 9.04%، مع ارتفاع سهم "الدار العقارية" 11.95%، كما زاد قطاع البنوك 2.96% مع صعود سهم بنك أبوظبي الأول 3.12%، وبنك أبوظبي التجاري 1.93%. 

وجرى التعامل على 1.037 مليار ورقة مالية، بقيمة 4.231 مليار درهم.

من جانبه، صعد المؤشر العام لسوق دبي المالي 2.6% لينهي التعاملات الشهرية عند مستوى 2635.78 نقطة، وربح رأس المال السوقي 5.6 مليار درهم ليصل إلى 348.24 مليار درهم، مقابل 342.64 مليار درهم الشهر الماضي. 

ويرجع الأداء الإيجابي للسوق إلى تفاؤل المساهمين بنتائج أعمال الشركات والتوزيعات السنوية؛ حيث ارتفع القطاع العقاري 10.5% مع صعود سهم "إعمار العقارية" 15.6%، و"إعمار مولز" 10.8%، و"إعمار للتطوير" 2.63%.

وربح المؤشر العام لسوق الكويت المالي، في ختام تعاملات الشهر 0.49%، ليرتفع عند مستوى 5231.66 نقطة، وتراجعت أحجام التداول 36.6% إلى 2.5 مليار سهم، من 3.96 مليار سهم في يناير السابق له. وتقلصت السيولة بنسبة 28.4% إلى 438.7 مليون دينار، مقارنة بنحو 610.45 مليون دينار بالشهر السابق له.

واختتمت بورصة البحرين، تعاملات الشهر على مكاسب، ليرتفع المؤشر العام للسوق 1.5% عند مستوى 1412.66 نقطة، وربح رأس المال السوقي 130 مليون دينار بحريني، ليسجل 8.662 مليار دينار بحريني، مقابل 8.53 مليار دينار نهاية يناير/كانون الثاني الماضي. 

ودعم الأداء في السوق ارتفاع قطاع البنوك 6.7% مع صعود "بنك البحرين الوطني" 2.9%، و"البنك الأهلي المتحد" 8%. كما صعد قطاع الاستثمار 2.18%، بدعم من سهم "البركة المصرفية" 6.25%.

وأنهت البورصة المصرية تعاملات شهر فبراير/شباط الماضي، على ارتفاع جماعي بدعم من قرار خفض أسعار الفائدة 1%. وارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة "egx30" بنسبة 4.79% عند مستوى 14803 نقطة مقابل 14126.68 نقطة بإغلاق يناير/كانون الثاني الماضي. 

وكانت لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري، قد قررت، منتصف فبراير الماضي، خفض سعر عائد الإيداع والإقراض لليلة واحدة، بواقع 100 نقطة ليصل إلى 15.75% و16.75% و16.25% على الترتيب، كما خفضت سعر الائتمان والخصم بواقع 100 نقطة ليصل إلى 16.25%.

وصعد مؤشر "egx70" للأسهم الصغيرة والمتوسطة بنسبة 5.2% إلى 719.6 نقطة، وارتفع مؤشر "egx100" الأوسع نطاقاً 5.17% عند مستوى 1812 نقطة، مقابل 1722.86 نقطة في إغلاق يناير/كانون الثاني الماضي. وربح رأس المال السوقي 29.9 مليار جنيه ليسجل 823.33 مليار جنيه، مقابل 793.4 مليار جنيه في نهاية يناير/كانون الثاني.

في المقابل، هبط المؤشر العام لبورصة قطر 5.68% خلال شهر فبراير/شباط الماضي، بعد التداول على 169.24 مليون ورقة مالية، بسيولة 5.149 مليار ريال. 

وتأثر أداء السوق بهبوط 6 قطاعات، تصدرها "العقارات" المنخفض 12.75%، تلاه "التأمين" 9.53%، ثم "الاتصالات" 8.05%، و"الصناعة" 5.14%. وتراجعت القيمة السوقية بنسبة 6.14% لتصل إلى 578.05 مليار ريال، مقارنة بنحو 615.862 مليار ريال في نهاية يناير.

وشهد المؤشر العام لسوق مسقط للأوراق المالية تراجعاً هامشياً خلال الشهر، فاقداً 0.53%، ليصل إلى مستوى 4144.47 نقطة، وأسهم الأداء السلبي لمؤشرات القطاعين "الخدمات" و"المالي" في هبوط السوق، ليهبط الأول 2.94% خلال الشهر، وبفقد الثاني 0.09%.

وعلى الجانب الآخر ارتفع قطاع الصناعة 1.57%. وارتفعت القيمة السوقية 2.36% إلى 18.473 مليار ريال، مقابل 18.048 مليار ريال بنهاية يناير/كانون الثاني الماضي، بمكاسب سوقية 425.28 مليون ريال.

تعليقات